السيسي وكونتي يبحثان التحقيقات في مقتل ريجيني

عبد الفتاح السيسي (رويترز)
القاهرة – «الحياة» |

بحث الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي مع رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي في إيطاليا أمس تطورات التحقيقات في قضية مقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني، الذي اختفى في القاهرة في 25 كانون الثاني (يناير) 2016، ثم عُثر على جثمانه بعدها بأيام في صحراء مدينة السادس من أكتوبر، المتاخمة للقاهرة. وكان الضحية يُعد دراسة عن النقابات العمالية في مصر، ووجدت جثته وقد بدت عليها آثار تعذيب شديد.


وصرح الناطق باسم الرئاسة السفير بسام راضي بأن رئيس الوزراء الإيطالي رحب بزيارة الرئيس السيسي، الذي شارك أمس في القمة المصغرة للقادة المعنيين بالملف الليبى، مشيراً إلى ما تمثله مصر كركيزة أساسية للأمن والاســتقرار في منطقة الشـــرق الأوسط.

وأكد كونتي حرص بلاده على تعزيز التعاون مع مصر، خصوصاً في ظل ما تشهده من تطورات إيجابية على صعيد التنمية الاقتصادية، وما يتم تنفيذه من مشاريع كبرى تساهم في تحقيق التقدم الاقتصادي والاجتماعي.

وأعرب السيسي عن ترحيبه بلقاء كونتي، مشيراً إلى ما تشهده العلاقات بين البلدين من تطورات إيجابية خلال الفترة الأخيرة، مؤكداً الأهمية التي توليها مصر لتلك العلاقات، والحرص على تطوير أوجه التعاون فى مختلف المجالات، فضلاً عن التنسيق إزاء القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك.

وذكر راضي أن اللقاء شهد استعراضاً لعدد من الملفات ذات الصلة بالعلاقات بين البلدين، لافتاً إلى أن الجانبين تطرقا إلى آخر التطورات المتعلقة بالتحقيقات الجارية فى مقتل ريجيني، والتعاون بين الجانبين للكشف عن ملابسات القضية وللوصول إلى الجناة وتقديمهم إلى العدالة. كما تم استعراض سبل تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية بين البلدين، لا سيما في ظل ما تتيحه المشاريع القومية الجاري تنفيذها من فرص متميزة بخاصة مشروع تنمية محور قناة السويس ومشاريع تطوير الموانئ والخدمات اللوجستية.

وأشار إلى أنه تم خلال اللقاء استعراض آخر تطورات الملف الليبي، إذ أعرب رئيس الوزراء الإيطالي تقدير بلاده للدور الفاعل الذي تقوم به مصر لاستعادة الاستقرار والأمن ودعم المؤسسة العسكرية الوطنية في ليبيا، موجهاً الشكر للرئيس السيسي على المشاركة في «القمة المصغرة» والتي تهدف إلى التشاور في سبل التوصل إلى استعادة الاستقرار والأمن في ليبيا.