تشيخيا ترفض اتفاق الأمم المتحدة للهجرة

نائب رئيس الوزراء التشيخي ريكارد برابتس (رويترز)
براغ - رويترز |

انضمت تشيخيا أمس، إلى دول أوروبية تعارض اتفاق الأمم المتحدة لتنظيم معاملة المهاجرين في العالم.


ويتطرّق الاتفاق غير الملزم الى كيفية حماية المهاجرين ودمجهم في دول جديدة وإعادتهم إلى بلادهم، ويُعنى بأضخم تدفق للمهاجرين على أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية، فرّ معظمهم من صراعات وفقر من الشرق الأوسط وأفريقيا.

وأعلن ريكارد برابتس، نائب رئيس الوزراء التشيخي، أن بلاده «تفضل مبدأ الفصل بين الهجرة الشرعية وتلك غير الشرعية»، معتبراً أن «النص النهائي (للاتفاق) لا يعكس» ذلك.

وتشاطر حكومتا هنغاريا والنمسا اليمينيتان تشيخيا مخاوفها، إذ أكدتا أنهما لن توقعا الاتفاق خلال مراسم يُرتقب أن يستضيفها المغرب في كانون الأول (ديسمبر) المقبل. كما انسحبت من الاتفاق حكومة بلغاريا الائتلافية التي تضمّ حزب «الوطنيون المتحدون» المناهض للهجرة، وأفيد بأن بولندا ستحذو حذوها.

وأسفت لويز أربور، ممثلة الأمم المتحدة الخاصة للهجرة الدولية، لتحرّكات تنبذ اتفاقاً أكدت أنه يستهدف تحسين إدارة تحرّكات المهاجرين عبر الحدود.