ينبع تستعد لانطلاق أول ملتقى للمهتمين بـ«الهايكنج»

يمارسون رياضة الهايكنج. (حساب هايكنج السعودية - تويتر)
ينبع – عاطف القاضي |

وقع فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في محافظة ينبع، محضر تعاون مع فريق «هايكنج السعودية»، في مقرها بالمنطقة التاريخية في ينبع. ويهدف المحضر لإبراز المقومات السياحية في المحافظة، وتنفيذ فعاليات أول ملتقى علمي تثقيفي توعوي برياضة «الهايكنج».


وقال مدير هيئة السياحة والتراث الوطني في ينبع سامر العنيني، إن «حرصنا في توصيات المحضر على تنظيم ملتقى علمي تثقيفي توعوي للتعريف برياضة الهايكنج وفوائدها الصحية والبدنية على الفرد والمجتمع، ودراسة مستقبلها باعتبارها نمطاً سياحياً (السياحة الرياضية)، والعوائق التي تواجهها وتحد من توسعها وانتشارها بمشاركة أبرز الخبراء والممارسين لهذه الرياضة على المستوى المحلي والخليجي».

وأوضح العنيني أن التوصيات شملت إقامة فعالية سنوية للمهتمين في «الهايكنج» بمحافظة ينبع، وتحديد الأهداف السامية من تنظيم الفعالية بما يلائم ويتناغم مع مساهمة الفعالية في دعم وتنشيط السياحة، والتعريف في المعالم السياحية والتاريخية والأثرية في ينبع .وأكد أن الاجتماع مع مؤسس وفريق «هايكنج السعودية» ركز على السعي لتحقيق التميز والمنافسة في مجال تنظيم الفعالية.

يُذكر أن «الهايكنج» أو المشي الجبلي، رياضة ممتعة، تتطلب لياقة بدنية جيدة، ولها الكثير من الأبعاد التاريخية والتراثية والاجتماعية، وهي رياضة مليئة بالتأمل، تأمل يستوحي من البيئة والطبيعة ومن غرابة المكان، وظروف الطريق، وتحدي الصعود، وبعض المغامرة؛ لذا فإن التأمل فيها أعمق، والمشاعر التي تنتاب الإنسان فيها مشاعر جديدة تتأثر في المكان وظروفه؛ ما يجعلها رياضة فريدة وتبقى ذكرياتها زمناً طويلاً، وهي رياضة تجعل الإنسان محباً للطبيعة، وصديقاً للبيئة، فمن أسس ممارستها عدم رمي النفايات، أو الإضرار في البيئة.