معنويات الشركات البريطانية عند أدنى مستوى منذ 2009

ناطحات سحاب في لندن. (رويترز)
لندن - رويترز |

أظهر مسح نشرت نتائجه أمس أن نظرة الشركات البريطانية، المتضررة من حال الضبابية في شأن الخروج من الاتحاد الأوروبي، لآفاق أنشطة الأعمال باتت الأكثر تشاؤماً منذ العام 2009 على الأقل. وأفاد تقرير فصلي من شركة «آي أتش أس ماركت» للبيانات، التي تصدر أيضاً مؤشرات مديري المشتريات التي تحظى بمتابعة وثيقة، بتراجع خطط الشركات العاملة في قطاعي الصناعات التحويلية والخدمات حول التوظيف والاستثمار. وأظهر المسح، الذي أُجري خلال النصف الثاني من تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، أن الشركات تعتبر حال الضبابية السياسية العامل الأكبر الذي يؤثر سلباً في الثقة.


ونشرت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الأسبوع الماضي مسودة اتفاق للانفصال عن الاتحاد الأوروبي، أثار غضب المؤيدين للخروج من الاتحاد الأوروبي في حزبها، ما يثير تساؤلات في شأن مستقبل زعامتها ودفع الجنيه الإسترليني إلى الانخفاض بشدة.

وتراجع صافي نسبة الشركات التي تتوقع زيادة أنشطة الأعمال خلال السنة المقبلة من 39 في المئة في المسح السابق إلى 32 في المئة، وهي أدنى قراءة منذ تدشين مسح توقعات الشركات لـ «آي اتش اس ماركت» عام 2009.

وقال الخبير الاقتصادي لدى «آي أتش أس ماركت» تيم مور: «التقارير من المشاركين في المسح تشير على نطاق واسع إلى أن المخاوف المرتبطة بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي تضغط بقوة على خطط الشركات للاستثمار والتوظيف». وأظهرت مسوح أخرى للشركات تباطؤاً حاداً في خطط استثمار الشركات قبل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في آذار (مارس) 2019.