تونس: «الغرفة السوداء» لحركة النهضة أمام البرلمان اليوم

البرلمان التونسي (تويتر)
تونس - «الحياة» |

عقد البرلمان التونسي جلسة عامة أمس، مخصصة لمساءلة وزيري الداخلية هشام الفوراتي، والعدل كريم الجاموسي في القضية المعروفة بـ «الغرفة السوداء» لحركة النهضة، وفق مصادر.


وأتى هذا بينما يحقق القضاء التونسي في شأن معلومات تفيد بامتلاك «النهضة» جهازاً سرياً موازياً مرتبطاً باغتيال السياسيين شكري بلعيد ومحمد البراهمي.

وأثيرت هذه القضية، بعدما كشف فريق الدفاع عن ملف اغتيال البراهمي وبلعيد الشهر الماضي، عن معلومات ووثائق تفيد بضلوع حركة النهضة في إدارة تنظيم أمني سري، مهمته ممارسة التجسس واختراق مؤسسات الدولة، وملاحقة خصوم الحزب، كما تحدث عن أدلة تثبت علاقتها بتصفية المعارضين السياسيين عام 2013.

من جهة أخرى، قال رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، إنه رغم أن حزبه يعد أساسياً في البلاد، إلا أنه لم يحرص على ترجمة ذلك في تشكيل الحكومة الجديدة كون ذلك ليس من مصلحة تونس.

وتابع الغنوشي، في كلمة ألقاها خلال الجلسة العامة السنوية الرابعة لكتلة الحركة التي انعقدت بمقر البرلمان، أن حزبه اكتفى بمجرد تحسين وجوده داخل الحكومة وبوضع «فيتو» ضد أشخاص اعتقد أنهم لا يصلحون لتقلد مناصب وزارية.

وكان النائب عن كتلة الائتلاف الوطني، وليد جلاّد، كشف في وقت سابق لـموقع «العربية»، أنه من المرتقب الإعلان عن تأسيس حزب سياسي جديد، لمنافسة حركة النهضة وحزب نداء تونس خلال الانتخابات البرلمانية والرئاسية المنتظرة في الثلث الأخير من عام 2019.

من جهة أخرى، من المرتقب في تونس خلال الأيام المقبلة، الإعلان عن تأسيس حزب سياسي جديد، لمنافسة حركة النهضة وحزب نداء تونس خلال.