خطف متطوّعة إيطالية في كينيا

حركة الشباب الصومالية (تويتر)
نيروبي - أ ف ب، رويترز |

أعلنت الشرطة الكينية أن مسلحين خطفوا متطوّعة إيطالية من قرية في جنوب شرقي البلاد، وأصابوا 5 أشخاص بجروح بعد إطلاق رصاص عليهم.


وأشارت إلى أن «المهاجمين فتحوا النار عشوائياً على السكان» في قرية شاكاما في منطقة كيليفي الساحلية، قبل أن يخطفوا المتطوّعة (23 سنة) التي تعمل في مؤسسة «أفريكا ميليلي أونلاس» الخيرية الإيطالية. وأضافت الشرطة أن بين الجرحى ثلاثة أطفال، أحدهم عمره 10 سنين أُصيب في عينه وآخر عمره 12 سنة أُصيب في فخذه. وذكرت أن الجرحى أُدخلوا مستشفى، فيما «نُشرت قوات الشرطة لمطاردة المجرمين». واستدركت أنها «لم تعرف أسباب الهجوم ولا هوية المهاجمين».

وقال شاهد إن المهاجمين كانوا يتحدثون الصومالية، وأطلقوا النار على أشخاص يفرّون من المكان. وذكر آخر أن المهاجمين أمسكوا المرأة عندما خرجت من حجرتها لتعرف ماذا يحدث، وزاد: «كان هدفهم الحصول على مال، لكنهم غادروا وهي معهم إلى النهر. وقبل أن يتركوا القرية، أطلقوا النار في الهواء وأصابوا امرأة وأربعة أولاد». وعمليات خطف الأجانب نادرة في كينيا، لكنها تلحق ضرراً كبيراً بقطاع السياحة. وتراجعت أعداد السياح وعائدات السياحة بشدة، بين عامَي 2012 و2016، نتيجة هجمات شنّها مسلحون من حركة «الشباب» الصومالية في كينيا، رداً على تدخلها العسكري في الصومال المجاورة. وخُطف أجانب في منطقة الساحل عامَي 2011 و2012، علماً أن شاكاما تبعد نحو 300 كيلومتر إلى الجنوب الغربي من الحدود الكينية- الصومالية.