العراق يوحّد الإجراءات الجمركية مع إقليم كردستان

عادل عبدالمهدي (ويكيبيديا)
بغداد – رويترز |

أعلن رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي أن بلاده ستوحد الإجراءات الجمركية في كل مناطقها الحدودية، بما في ذلك في إقليم كردستان شبه المستقل، في إشارة إلى مزيد من الدفء في العلاقات بين بغداد وأربيل بعد استئناف تدفقات النفط من كركوك.


وقال عبد المهدي خلال مؤتمر صحافي أن «القرار سيطبق بعدما توصلت الحكومة الاتحادلة في بغداد إلى اتفاق حول الإجراء مع حكومة إقليم كردستان العراق». وأشار إلى أن «الإجراءات الموحدة ستجعل نقل البضائع والسلع الأولية المستوردة أسهل».

وتفرض حكومة إقليم كردستان العراق حالياً بشكل مستقل رسوماً جمركية على السلع المستوردة في المناطق الحدودية التي تسيطر عليها وتجمع تلك الرسوم، ما تعتبره بغداد أمراً غير قانوني. في المقابل، تفرض بغداد مزيداً من الرسوم على السلع الأولية الآتية من المناطق الحدودية الخاضعة للسيطرة الكردية. وينظر التجار إلى الازدواج الجمركي على أنه عبء.

وقال عبد المهدي إنه سيلتقي بالزعيم الكردي مسعود برزاني، الذي كان مقرراً أن يزور بغداد أمس. واستقال برزاني من منصب رئيس الإقليم بعد محاولة فاشلة للاستقلال، لكنه لا يزال زعيم أكبر حزب في الإقليم.

وقال عبد المهدي إن اللقاء مع برزاني سيناقش العلاقات بين أربيل وبغداد وقضايا مهمة ستقوي العلاقات بين الطرفين، مؤكداً الرغبة في مساعدة الإقليم وسكانه. ولكنه استبعد التطرق إلى موضوع النفط. واستأنف العراق نهاية الأسبوع الماضي صادرات النفط من كركوك، التي توقفت قبل سنة بسبب خلاف مع أربيل بعد الاستفتاء.