مصر: مقتل 12 إرهابياً في العريش

قوات من الجيش المصري من ضمن عملية «سيناء 2018» (الحياة)
القاهرة – «الحياة» |

قتلت قوات الشرطة المصرية 12 عنصراً تكفيرياً خلال حملة دهم على إحدى البؤر الإرهابية في إحدى المناطق السكنية المهجورة في مدينة العريش شمال سيناء، وفيما تبرز العمليات الاستباقية للقوات الأمنية في سيناء وكل محافظات الجمهورية خلال الفترة الماضية ضمن جهود القضاء على الإرهاب، شهدت عملية أمس تطوراً ملحوظاً، إذ استطاعت القوات ملاحقة العناصر الفارة من البؤرة والقضاء عليهم في محيط مركزها.


وكانت قوات الشرطة أحبطت هجوماً انتحارياً على مكمن أمني في العريش 12 الشهر الجاري، وسبق وقتلت القوات 10 عناصر إرهابية في حملة دهم لإحدى البؤر في المدينة في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي.

وقال مصدر أمني أمس، إن معلومات توافرت إلى قطاع الأمن الوطني (الجهاز المعني بجمع المعلومات في وزارة الداخلية)، حول وجود عدد من العناصر الإرهابية في إحدى المناطق المهجورة في مدينة العريش. وأضاف المصدر أن العناصر الإرهابية تبادلت إطلاق النيران مع قوات الدهم ما أسفر عن مقتل 7 عناصر منهم. وعُثر داخل البؤرة الإرهابية على عدد من الأسلحة والذخائر والعبوات الناسفة.

وأشار إلى تتبع القوات الأمنية خط سير العناصر الإرهابية الفارة من الهجوم، حيث تمكنت من تحديد أماكن وجود 5 منهم، والقضاء عليهم شمال الطريق الدائري المار خارج مدينة العريش، بعدما تبادلوا إطلاق النيران مع القوات.

وعدت مدينة العريش خلال السنوات الماضية ضلعاً لمثلث «العريش- الشيخ زويد- رفح» والذي مثل نطاق التمركز الأول للعناصر الإرهابية في شمال سيناء خلال السنوات الماضية، وقبل إطلاق العملية العسكرية الشاملة «سيناء 2018» التي استطاعت تدمير البنية الأساسية للعناصر الإرهابية وقتل مئات من العناصر الإرهابية. وتعد العريش أكثر مدن سيناء كثافة في السكان.

إلى ذلك، تحيي محافظة شمال سيناء اليوم الذكرى الأولى للهجوم الإرهابي على مسجد الروضة في مدينة بئر العبد، والذي أسفر عن مقتل أكثر من 300 شخص من أهالي القرية خلال أدائهم صلاة الجمعة العام الماضي، في حضور وزير الأوقاف المصري الدكتور محمد مختار جمعة وعدد من القيادات الدينية والسياسية.

ويفتتح محافظ شمال سيناء اللواء محمد عبد الفضيل شوشة عدداً من المشاريع التنموية في مدينة الروضة، إذ شهدت المدينة حملة تنموية شاملة عقب الهجوم تكاتفت فيها جهات رسمية والمجتمع المدني. وسبق وتعهد الرئيس عبد الفتاح السيسي عقب الهجوم على مسجد الروضة بتنمية المدينة رداً على الهجوم الإرهابي قائلاً «سيُشار للمدينة بالبنان».