«الأمن السيبراني» تنفذ مبادرة لتدريب 800 مواطن خلال عام

الرياض – «الحياة» |

بدأت الهيئة الوطنية للأمن السيبراني تدريب الدفعة الأولى ضمن برنامج تدريب الأمن السيبراني، وهي إحدى مبادرات الهيئة لرفع كفاءة الموظفين الحكوميين العاملين في مجال الأمن السيبراني وطلبة الجامعات حديثي التخرج في التخصصات المتعلقة في الأمن السيبراني، التي تستهدف في عامها الأول توفير 800 فرصة تدريبية لأبناء وبنات الوطن في هذا المجال، من خلال شركات عالمية متخصصة وتحت إشراف الهيئة.


وبدأ البرنامج بدورتين للمستوى المتوسط حضرها 50 متدرباً يعملون في 30 جهة حكومية، وشملت تدريباً نظرياً وعملياً مكثفاً لمدة أربعة أسابيع في مجالات الاختراق الأخلاقي والأمن السيبراني لأنظمة التشغيل وشبكات الحاسب.

وتأتي هذه المبادرة ضمن مبادرات أطلقتها الهيئة الوطنية للأمن السيبراني لمواجهة النقص في الكوادر الوطنية في هذا المجال، إذ أطلقت أخيراً، مبادرة الابتعاث في الأمن السيبراني بالشراكة مع وزارة التعليم من خلال برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي، إذ تم الاتفاق على زيادة أعداد مقاعد الابتعاث للعام الأول من 200 إلى 540 مقعداً للجنسين، تلبية للحاجة لبناء القدرات الوطنية في مجال الأمن السيبراني ولسد الاحتياج الذي يتطلبه سوق العمل الحكومي والخاص بهدف حماية الشبكات وأنظمة تقنية المعلومات وأنظمة التقنيات التشغيلية، لحماية الفضاء السيبراني للمملكة.

وتأتي هذه المبادرة تنفيذاً لما ورد في تنظيم الهيئة الوطنية للأمن السيبراني المتضمن اختصاصها في بناء القدرات الوطنية المتخصصة في مجالات الأمن السيبراني، والمشاركة في إعداد البرامج التعليمية والتدريبية الخاصة بها.