غريفيث يلتقي هادي ومسؤولي حكومته في الرياض

الرياض، عدن - «الحياة» |

ينتظر أن يلتقي مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث غداً (الاثنين) في الرياض مسؤولين في الحكومة اليمنية، على رأسهم عبدربه منصور هادي، وذلك بعد اجتماعه مع مسؤولين من ميليشيات الحوثي في صنعاء، وزيارته إلى ميناء الحديدة.


ويعمل غريفيث، الذي التقى القيادي في ميليشيات الحوثي محمد علي الحوثي في صنعاء أول من أمس، على تهيئة الأرضية لمفاوضات سلام، ستعقد مطلع كانون الأول (ديسمبر) في السويد.

وقال المبعوث الأممي خلال زيارته الحديدة الجمعة الماضي: «أنا هنا اليوم لأخبركم أننا قد اتفقنا على أن الأمم المتحدة يجب أن تنخرط الآن وبشكل عاجل في مفاوضات تفصيلية مع الأطراف للقيام بدور رئيسي في ميناء الحديدة، وأيضاً على نطاق أوسع».

في غضون ذلك، رد وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني على غريفيث بقوله: «كنا نأمل من المبعوث الأممي مارتن غريفيث أن يزور المناطق المحررة في الحديدة ليشاهد حجم الدمار والخراب الذي خلفته الميليشيا الحوثية في البنية التحتية، والمرافق العامة والمنشآت التي فخختها، وأن يستمع إلى معاناة المدنيين الذين حوّلهم الحوثيون إلى رهائن داخل المدينة».

وشدد الإرياني عبر حسابه على «تويتر» على تمسّك الشرعية باستعادة السيطرة على مدينة الحديدة ومينائها من ميليشيات الحوثي الإيرانية. وقال: «لا يمكن القبول بأي صيغة لإدارة الميناء لا تضمن عودتها للسلطة الشرعية، وذات الأمر ينطبق على بقاء الميليشيا الحوثية الإيرانية في المدينة. وقد تم التأكيد في أكثر من مناسبة على الترحيب بالسلام على قاعدة المرجعيات الثلاث».

وأضاف: «نرحب بأي خطوات أو جهود يبذلها المبعوث الأممي لإقناع الميليشيا الحوثية الإيرانية بالانسحاب من الحديدة ومينائها وتسليمهما للسلطة، الشرعية بحسب ما تنص عليه القرارات الدولية وفي مقدمتها القرار 2216».

إلى ذلك، دشّن مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في مديرية الطلح بمحافظة شبوه أمس، المشاريع كثيفة العمالة، التي تهدف إلى تنفيذ برامج غنية بفرص العمل وتحسين البنى التحتية في المحافظات المستهدفة، حيث تم البدء بتنفيذ مشروع رصف طريق سنحور، الذي تستفيد منه سبع قرى بمديرية الطلح التي يبلغ عدد سكانها أكثر 3.500 نسمة، ويوفر المشروع فرص عمل لـ 160 فرداً بصورة مباشرة و800 فرد بصورة غير مباشرة.

وقدّم منسق قطاع مشاريع كثيفة العمالة المهندس جهاد بالطيف شرحاً عن المشروع والمشاريع الأخرى التي ينفذها القطاع والبالغ عددها 14 مشروعاً، تستهدف خمس محافظات يمنية هي حضرموت والجوف وشبوة وعدن ولحج، يستفيد منها 1600 فرد من العمالة المباشرة.