«الداخلية البحرينية»: 40 ألف رسالة إلكترونية إيرانية للتأثير على الانتخابات

إقبال كبير على المشاركة في الانتخابات من الجنسين وحضور المرأة البحرينية لافت. (الحياة)
المنامة - محمد الشهراني |

لم تثن محاولات إيرانية فاشلة منع المواطنين البحرينيين من الادلاء بأصواتهم في الانتخابات النيابية والبلدية في البحرين، إذ امتلأت لجان الاقتراع بكافة الفئات العمرية، وتلقى بعض المواطنين رسائل من جهات قالت السلطات البحرينية بأنها إيرانية تفيد بحذف أسمائهم من جداول الانتخابات، الامر الذي نفته اللجنة المشرفة على الانتخابات فور إحاطتها بتلك المحاولات.


وأوضح مدير عام الإدارة العامة لمكافحة الفساد والأمن الاقتصادي والالكتروني العقيد بسام المعراج أنه استكمالا لما تم الإعلان عنه بشأن عدم صحة الرسائل المتداولة والتي تلقاها مواطنون وتدعي أن أسماءهم محذوفة من كشوف الانتخابات، وفي إطار متابعة ما يتم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تم رصد عدد من أرقام الهواتف المستخدمة في بث هذه الرسائل المفبركة، منوها إلى أن أعمال البحث والتحري أسفرت عن تحديد من يقف وراء هذه الرسائل.

وأشار إلى أن التحريات دلت على وجود عدد من مرتكبي هذه الجرائم في مملكة البحرين والآخرين في إيران، إذ قاموا باختراق عدد من الخوادم بهدف تنفيذ هذه العملية، وجار اتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم وإحالتهم إلى النيابة العامة، وقال إن أعمال الرصد والمتابعة دلت على أن إيران مصدر 40 ألف رسالة الكترونية، اســتهدفت التأثير سلبا على العملية الانتخابية.