أمانة الباحة «غاضبة» من استطلاع عن النظافة: التقييم غير موضوعي

DNR-107
الباحة – فواز المالحي |

عبر أمين منطقة الباحة الدكتور علي السواط، عن غضبه من نتائج استطلاع رأي أجراه المركز الوطني لاستطلاعات الرأي، توصل إلى ان المنطقة قبعت في آخر قائمة المدن السعودية في النظافة.


وأشار الاستطلاع الذي أجري على 2365 مصوتاً من حجم العينة، لقياس رضا السكان حول نظافة مدن المملكة للربع الثالث من العام 2018، إلى أن الباحة حلت في المعدلات الأقل مستوى بنسبة 41.2 في المئة.

قال السواط لـ«الحياة»: «أجرى المركز الوطني استطلاع رأي، عن مستوى الرضا عن النظافة في مناطق المملكة، والرأي يبقى وجهة نظر شخصية، وليس حكماً موضوعياً، فالتقييم الموضوعي يتم من خلال جولات ميدانية للمشاهدة، والتأكد من مستوى النظافة، أما التقييم الذاتي الشخصي فيتم من طريق استطلاع رأي الناس، بمعنى سؤالهم عن رأيهم عن مستوى النظافة».

وأضاف: «الباحة نظيفة، ومن أنظف مدن المملكة، ولو لم تكن كذلك فأنا أملك الشجاعة للاعتراف بذلك، وتحسين الوضع. وقد يكون الحكم الصادر من المشاركين في الاستطلاع مبنياً على عدم معرفتهم، وعدم اطلاعهم على الجهود الكبيرة التي تبذلها أمانة المنطقة والبلديات التابعة لها في المحافظات والمراكز الإدارية في مجال النظافة»، مؤكداً أنه لا يعترض على نتائج التستطلاع التي قال إنها ستكون «دافعاً كبيراً لنا للتطوير والمراجعة، وتحسين الأداء مستقبلاً».

وتسبب الاستطلاع في إصابة المغردين على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، من إعلامين وأهالي الباحة بـ«الصدمة»، بعد أن صنفت محافظة المندق في منطقة الباحة «المدينة الصحية الثانية عالمياً عام 1998»، وأشاروا إلى أن المنطقة لا يشوب سمائها دخان مصانع ولا ترى فيها ومخلفات سطحية وتلوث بيئي، وتتميز بغطاء نباتي وافر عن أي مدينة على مستوى المملكة، إذ أن نسبة الغطاء النباتي في المنطقة يغطي 7429 كيلومتراً مربعا من مساحتها التي تقدر بحوالى 11.066 كيلومتراً مربعا، أي أن نسبة الغطاء النباتي تمثل 67.13 في المئة من المساحة الإجمالية للمنطقة، فيما تتوزع المباني السكنية والطرق على المساحة المتبقية.


المزيد من الباحة