«اندماج الحضارات» يحتفي بتجارب مختلفة لـ17 فنانة عربية وعالمية

(تويتر - جمعية الثقافة والفنون بجدة)
جدة - صادق الشعلان |

يعكس معرض «اندماج الحضارات» المقام حالياً في مدينة جدة تنوعاً في التجارب، وفتح نافذة لتأمل أجواء مختلفة تمثل بلداناً وحضارات عدة. والمعرض، الذي يضم عدداً من الفنون التشكيلية والصور الفوتوغرافية، يحل ضيفاً على السعودية، بعد تنظيمه في دبي قبل أربعة أشهر من انطلاقته الحالية في مدينة جدة.


وكان مدير جمعية الثقافة والفنون بجدة محمد آل صبيح افتتح معرض «اندماج الحضارات» في نسخته السادسة بغاليري عبدالله القصبي في المركز السعودي للفنون التشكيلية، وسط حضور ضم العديد من التشكيلين والمثقفين والمهتمين. وحظي المعرض، الذي يستمر لمدة سبعة أيام، بمشاركة 17 فنانة تشكيلية من 15 دولة منها: السعودية، والكويت، واليمن، والأردن، وألمانيا، وروسيا، والمكسيك، وإسبانيا، والبوسنة، والصين، ومصر، وإندونيسيا، وباكستان، وسورية، وكينيا.

وقال منسق المعرض نضال قحطان إن اختيار مدينة جدة لاستضافة المعرض، «لما يميز مدينة جدة من رموز الفن التشكيلي ومدارس فنية متعددة، علاوة أن تنظيمه في جدة يأتي تأكيدا على دور المملكة في نشر رسالة التعايش والتسامح بين الشعوب». ومن ناحيتها قالت مدير المعرض التشكيلية علياء الدقس: «جدة من المدن المهمة في الساحة التشكيلية العربية نظرا لوجود عدد كبير من رواد الفن فيها، لذا حرصنا على أن تكون هي إحدى محطاتنا» مؤكدة على أهمية المعرض في نسخته الحالية، التي ميزها التنوع في الاعمال المشاركة وأبرزت ثقافة كل فنانة من الفنانات المشاركات. وأشارت الدقس إلى أن الفنانات التشكيليات المشاركات في هذا المعرض «قدمن لغات متباينة جمعتهم لغة الفن الثرية بمفرداتها غير المحكية، التي سمحت بالتواصل بكل طلاقة بعيدا عن الفئوية والنظرة الضيقة للمكان، واستخدمن تعابير ابداعية منوعة في لوحاتهن الفنية تعكس بيئة مجتمعاتهن».