سعود الحربي: جائزة «ابن خلدون - سنغور» تحفز المترجمين والناشرين لمواصلة العطاء

من حفلة تسليم الجائزة. (الحياة)
تونس – «الحياة» |

أكد المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم سعود الحربي أن جائزة «ابن خلدون - سنغور» للترجمة في العلوم الإنسانية، التي تمنحها المنظمة بالتعاون مع المنظمة الدولية الفرنكوفونية، تأتي لتشجيع المترجمين ومكافأتهم على الجهود المميزة التي يبذلونها للتعريف بالدراسات والبحوث في مجالات الأدب والعلوم الإنسانية والاجتماعية في الفضاءين العربي والفرنكفوني، وكذلك للإثراء المتبادل للثقافتين العربية والفرنكفونية. وأضاف الحربي، في حفلة تسليم الجائزة الخميس الماضي، أن هذه الجائزة «تعمل على تحفيز المترجمين ودُور النشر على مواصلة العطاء والإنتاج ومزيد الإسهام في تنمية الفكر الإنساني المعاصر، وهي دليل على الانفتاح العربي على الحضارات الأخرى».


وكانت المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو) أقامت في مقرها في العاصمة التونسية حفلة تسليم الجائزة التي فاز بها كتاب «الراوي: مدخل إلى النظرية السردية» للكاتبة والباحثة سيلفي باترون، وهو ترجمة جماعية من الفرنسية إلى العربية تحت إشراف الجامعي التونسي محمد القاضي الخبير في الأدب العربي. كما نالت الكاتبة اللبنانية رانيا سمارا التنويه الخاص من لجنة التحكيم عن ترجمتها من العربية إلى الفرنسية رواية إلياس خوري «أولاد القيتوـ اسمي آدم»، وهي نقل لأحداث عاشها بطل القصة آدم في المخيمات الإسرائيلية.

يُذكر أن هذه الجائزة التي تحمل اسم علمين من أعلام الكتابة العربية والفرانكفونية هما التونسي عبدالرحمن ابن خلدون والسنغالي ليوبولد سيدار سنغور، تأتي في إطار التعاون بين منظمة «ألكسو» والمنظمة الفرانكفونية، لتشجيع كل أشكال التبادل الثقافي والأدبي بين الوطن العربي والدول الفرانكفونية، وهي تمنح سنوياً لأفضل ترجمة في مجال العلوم الإنسانية بالتداول بين اللغتين العربية والفرنسية.