مواقف تستنكر التطاول على الحريري ... جنبلاط: أشجب التشهير بالشيخ سعد

لافتة مؤيدة للرئيس الحريري في وسط بيروت (علي سلطان)
بيروت - "الحياة" |

استدعت الحملة التصاعدية التي تستهدف رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، من حلفاء "حزب الله"، والتي تناولته بالشخصي، فضلا عن كلام نواب من الحزب بالهجوم على موقفه، ردود فعل شاجبة. وغرد رئيس الحزب "التقدمي الاشتراكي" وليد جنبلاط عبر "تويتر" بالقول: "شريكنا في الوطن مع حلفائه مثل الرجل الآلي لا عواطف له ولا تقدير له مع الاسف لأي شيء حتى لو ادى الامر الى التدهور الاقتصادي هكذا تبدو الصورة على الاقل. وإذ ارى تلازم المسارات من العراق الى لبنان مرورا بسورية اجدد دعوتي الى التسوية وأشجب التشهير بالشيخ سعد الحريري...الحكومة اولوية".


واستنكر النائب عاصم عراجي "الحملة التي يشنها فريق 8 آذار على الرئيس"، معتبرا أنها "تزيد الوضع تأزما والمشكلة هي أنها عوض أن نقول كلاما يلطف الأجواء ونستطيع حل المشكلة الموجودة في البلد، قمنا بخوض هجوم مزعج كثيرا وفيه نوع من الإسفاف تجاه الرئيس الشهيد وتجاه الرئيس المكلف وأنا أعتبر أنها تأتي في إطار الضغط على الرئيس الحريري من أجل توزير احد النواب الستة".

واعتبرت النائب ديما جمالي أن "الرئيس الحريري هو الأكثر إعتدالا، فقد مدَّ يده لجميع الافرقاء اللبنانيين، وكلما تزداد شعبيته يزداد الهجوم عليه"،

مشيرة الى أن "مشكلتنا اليوم خارجية اكثر منها داخلية لان بعض الاطراف اللبنانية تعمل على اتباع اجندات خارجية ولا يهمها مصلحة لبنان وليس من أولوياتها".

وقال النائب محمد سليمان: "إن الهجوم من قبل "حزب الله" على النهج السياسي والاقتصاد، هو أمر مرفوض ومدان ومستنكر. وكذلك ان التطاول من بعض المرتزقة على الرئيس المكلف سعد الحريري ومقام رئاسة الحكومة هو مردود على مطلقيه ولن نسكت عنه".

وكان رئيس حزب "التوحيد العربي" وئام وهاب تهجم على الرئيس الحريري بصورة شخصية في مقابلة تلفزيونية على (L.B.C) أول من أمس، مطلقا عبارات نابية، ما ترك ردود فعل وتوتر في الشارع، وقطع شبان غاضبون ليلا طريق الناعمة بيروت، والاوتوستراد الجنوبي باتجاه الناعمة، احتجاجاً، لبعض الوقت حيث اعادت القوى الأمنية فتحها. كما شوهدت امس تظاهرات سيارة تضامنا مع الحريري.

الى ذلك أعلنت منسقية بيروت في "تيار المستقبل" أن "لا علاقة للتيار بما يصدر من دعوات لتحركات شعبية في بيروت استنكاراً للتطاول على الرئيس سعد الحريري على لسان وئام وهاب وغيره"، ودعت "كل المحازبين والمواطنين الى عدم الانجرار وراء أي دعوات قد يستفيد منها المتضررون من الاستقرار والباحثين عن فرص لتعكير الاجواء".