مصر تشارك في جلسة مجلس الأمن حول عمليات حفظ السلام في أفريقيا

وزير الخارجية المصري سامح شكري. (أرشيفية)
القاهرة - محمد الشاذلي |

توجه وزير الخارجية المصري سامح شكري إلى بلغراد أمس في زيارة لدفع العلاقات الثنائية بين مصر وصربيا في شتى المجالات، وقالت الخارجية المصرية في بيان إن شكري سيبحث في بلغراد سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين على كافة الصعد، في ضوء مرور أكثر من 110 أعوام لإقامة العلاقات الديبلوماسية بين مصر وصربيا.


وصرح الناطق باسم الخارجية المستشار أحمد حافظ، بأن الوزير شكري سيجري لقاءات مع كل من الرئيس الصربي ورئيسة الوزراء والنائب الأول لرئيسة الوزراء وزير الخارجية، وذلك لبحث الفرص الواسعة لتعميق التعاون بين البلدين في شتى المجالات، بما يعكس الرغبة المشتركة في تعزيز العلاقات الثنائية وتفعيل أطر التعاون بين مصر وصربيا خلال المرحلة المقبلة.

وأضاف حافظ، أنه من المقرر أيضاً أن يشارك وزير الخارجية خلال الزيارة في جلسة مائدة مستديرة تضم لفيفاً من رؤساء كبرى الشركات الصربية ورجال الأعمال، وذلك لتعزيز العلاقات الاقتصادية وحجم التبادل التجاري والاستثماري بين البلدين، فضلاً عن استعراض الفرص الاستثمارية المتاحة للشركات الصربية في مصر.

ولفت الناطق إلى أن الوزير شكري سيبحث أيضاً مع الجانب الصربي الأوضاع الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. وافتتح معهد الدراسات الديبلوماسية المصري أمس دورة تدريبية لدول إقليم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لعام 2018 تستغرق أسبوعين، وذلك في مجال التدريب ونقل الخبرات. وكانت مصر شاركت أول من أمس في جلسة مجلس الأمن حول عمليات حفظ السلام في أفريقيا والتي ناقشت كيفية تعزيز عمليات حفظ السلام بالقارة الإفريقية. وتحدث مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة في نيويورك السفير محمد إدريس، أمام الجلسة، موضحاً التحديات غير المسبوقة التي تواجه عمليات حفظ السلام في إفريقيا في الفترة الحالية، مع تأكيد التزام مصر بتعزيز عمليات حفظ السلام في القارة.

وشدد إدريس على أهمية إعطاء الأولوية للحلول السياسية، وبذل الجهود وتوفير المزيد من الموارد لبناء السلام وفقاً لأولويات الدول الإفريقية المستضيفة وخصوصيات كل نزاع، مؤكداً أهمية احترام سيادة ورغبة الدول المعنية وملكيتها الوطنية، والحفاظ على أولوية أمن وسلامة القوات الأممية المشاركة، مع ضرورة بلورة استراتيجيات خروج فعالة، وتعزيز التنسيق مع الاتحاد الأفريقي.