عيون وآذان (نتانياهو يعمل لنفسه فقط)

جهاد الخازن |

الأخبار من اسرائيل تتراوح بين سيء وأسوأ منه، والإرهابي بنيامين نتانياهو وراء معظمها.


قرأت مقالاً في «يديعوت اخرونوت» كتبه صهيوني آخر إسمه يوعاز هندل يهاجم قرارات نتانياهو في العقد الأخير ومنها الاعتراف بحق الفلسطينيين في دولة مستقلة، وإطلاق سراح ألف إرهابي، والكاتب هو إرهابي قبل أي فلسطيني يدافع عن حقه في بلده، ووقف بناء المستوطنات، وتأجيل هدم قرية خان الأحمر، واحتواء «الإرهاب» في قطاع غزة بدل تدميره وغير ذلك كثير.

الكاتب الصهيوني مرة أخرى، يسأل لماذا يفعل نتانياهو كل هذا؟ هو يجيب على نفسه بالقول إن نتانياهو مثل كل السياسيين من الوسط (نتانياهو إرهابي من أقصى اليمين) يفعل ذلك لحماية نفسه لا اسرائيل.

ربما هو كذلك إلا أن في حكومته إرهابيين من نوعه أو أكثر.

في الأخبار الأخرى أن مستوطنة إسمها معانيت رابينوفيتش رفعت قضية على شركة اير بي إن بي الاميركية لأنها رفضت إدراج المستوطنات الاسرائيلية في مواقعها. المستوطنة تقول إن القرار «عدواني» وتطالب بتعويض يبلغ 15 ألف شيكل، أو أربعة آلاف دولار.

شركة اير بي إن بي قالت إنها ستزيل مئتي إسم لمستوطنات اسرائيلية بعد ضغوط من الفلسطينيين وجماعات حقوق الإنسان.

منظمة مراقبة حقوق الإنسان الاميركية نشرت تغريدة قالت فيها: إن قرار اير بي إن بي إزالة تسجيل المستوطنات الاسرائيلية هو اعتراف مهم بأن هذه المستوطنات لا تعني حقوق الإنسان. إننا ندعو الشركات الأخرى لعمل مماثل. كانت منظمة مراقبة حقوق الإنسان قالت قبل ذلك إنها كلمت الشركة الاميركية على مدى سنتين عن نشر إعلانات للإيجار في المستوطنات. قرارها منع ذكر المستوطنات حكيم.

الشركة الاميركية قالت إن الاسرائيليين والأجانب يستطيعون إستئجار بيوت في المستوطنات إلا أن الفلسطينيين ممنوعون من ذلك.

بين الأخبار السياسية قرأت أن بنيامين نتانياهو طلب من حلفائه في حكومة الإرهاب عدم الإلحاح على إجراء انتخابات نيابية جديدة، وهو ذكرهم بأن الحكومات اليمينية التي قبلت إجراء انتخابات خلفتها حكومات يسارية اسرائيلية، وأن اسرائيل تواجه أخطاراً الأفضل أن تتجنبها الحكومة.

إذا كان من خطر اليوم فهو على سكان قطاع غزة من الاحتلال وجنوده. يوماً بعد يوم يُقتل في القطاع بالغون أو أطفال وحكومة الإرهاب تبرره بأنه دفاع عن النفس.

هناك الآن وقف إطلاق نار وحكومة نتانياهو قد تلغيه في أي لحظة لمهاجمة أهداف لحماس داخل القطاع. أعتقد أن نتانياهو يعمل لنفسه وليس لحكومته أو اليهود في فلسطين فهو يريد الاستمرار في الحكم بأي ثمن، لذلك يقبل وقف إطلاق النار أو ينقضه كما يناسب موقفه السياسي لا السلام مع الفلسطينيين.

khazen@alhayat.com