اولمبياد 2020: «أعاصير طوكيو« تؤرق المنظمين

طوكيو شهدت موجة أعاصير غير مسبوقة الصيف الماضي. (أ ف ب)
طوكيو - أ ف ب |

أكد منظمو دورة الألعاب الأولمبية الصيفية المقررة عام 2020 في طوكيو أمس (الخميس) أن درجات الحرارة المرتفعة والأعاصير تشكل «مشكلة أساسية» في الألعاب الأولمبية، واعترفوا الخميس أن هذه المخاطر المناخية سيكون لها تأثير كبير على ميزانية الألعاب.


وأعلن المدير العام للجنة المنظمة توشيرو موتو خلال حديثه أمام قادة اللجان الأولمبية الوطنية المجتمعين في العاصمة اليابانية أن طوكيو «تحملت موجة غير مسبوقة من الحرارة والأعاصير في الصيف الماضي». وأضاف أن منظمي طوكيو 2020 «يعتبرون موجات الحرارة والأعاصير بمثابة مشاكل كبيرة»، موضحا أن اللجنة المنظمة تعمل مع اللجنة الأولمبية الدولية للحد من تأثير هاتين الظاهرتين المناخيتين على الرياضيين والجماهير.

وكان رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ أعرب عن قلقه الأحد بشأن ارتفاع درجات الحرارة المتوقع خلال دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو في عام 2020، مقترحا خصوصا تغيير موعد انطلاق سباق الماراتون.

واعترف توشيرو موتو أمام الصحافيين بأن التدابير التي سيتم اتخاذها لمواجهة هذه الظروف المناخية القاسية مثل رشاشات المياه المتنقلة أو طلاء الطرق بدهان مقاوم للحرارة، ستثقل كاهل الميزانية. وتابع أن «اللجنة المنظمة كانت قادرة على تعويض هذه التكاليف» مشيرا إلى أن النسخة المقبلة للميزانية والتي سيتم الكشف عنها في كانون الأول (ديسمبر) المقبل، لن تتخطى 12,6 مليار دولار (11,1 مليار يورو). وتسود في كل عام موجات حرارة قوية في فصل الصيف في اليابان تسبب عشرات الوفيات على الأقل. وهذا الصيف، سجلت «بلاد الشمس المشرقة» درجات حرارة قياسية وصلت إلى 40 درجة مئوية.