ماكرون يخشى لقاءً صينياً- أميركياً حول التجارة

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون. (رويترز)
بوينوس آرس - أ ف ب |

حذر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أمس من أن قمة مجموعة العشرين التي تعقد في بوينوس آرس تواجه «خطر لقاء مغلق صيني أميركي وحرب تجارية مدمرة للجميع».


وقال ماكرون في حديث إلى صحيفة «لا ناثيون» الأرجنتينية إن «الخطر الذي نواجهه في شأن المناخ والتجارة هو تعطيل اللقاءات التعددية مثل مجموعة العشرين». واضاف: «في ملف التجارة، فإن الخطر هو إضعاف منظمة التجارة العالمية التي تشكل أكبر منصة لتنظيم التجارة العالمية على رغم عيوبها»، مذكراً بأن فرنسا والاتحاد الأوروبي يقترحان إدخال إصلاحات على هذه المنظمة.

وتابع: «إذا لم نظهر تقدماً ملموساً، فإن اجتماعاتنا الدولية ستصبح بلا فائدة وستؤدي حتى إلى نتائج عكسية». وحول المناخ الذي تفتتح يوم الأحد في بولندا قمة حوله، عبر الرئيس الفرنسي عن أمله في أن «نستخدم هذا المنتدى لنظهر طموح كل الذين لا يريدون فقط حماية اتفاق باريس، بل الذهاب أبعد منه، عبر توضيح أو تعزيز التزاماتهم في شأن المناخ».

من جهة أخرى، أكد ماكرون أن فرنسا «تؤيد اتفاقاً تجارياً يعود بالفائد على الطرفين بين الاتحاد الأوروبي وميركوسور»، المجموعة الاقتصادية لاتحاد دول أميركا الجنوبية الذي يضم البرازيل والأرجنتين وباراغواي والأوروغواي. وتجري مفاوضات بين الطرفين منذ 20 عاماً.

وقال ماكرون: «بسبب حساسيات زراعية، خصوصاً قطاع تربية الأبقاء الفرنسي، ما زلنا في وضع بعيد عن التوصل إلى اتفاق»، بينما يهدد الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو بمغادرة هذا التكتل الإقليمي. وحول سياسة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، اعترف ماكرون بأنه «من الصحيح أن بعض القرارات الأخيرة للولايات المتحدة جاءت على حساب حلفائها». وقال: «في أوقات الأزمات هذه بالتحديد يجب أن ندافع عن قيمنا المشتركة التي تعتمد على النموذج التعددي والتعاون».

وحول زيارته أميركا الجنوبية، أشار ماكرون إلى أن «إصلاح النظام التعددي ومكافحة التفاوت الاجتماعي والدفع باتجاه برنامج دولي طموح للتنوع الحيوي ومكافحة اضطرابات المناخ كلها مواضيع تشترك فرنسا وأميركا الجنوبية في طرحها».

ويشمل برنامج ماكرون في بوينوس آيرس لقاءات ثقافية وسياسية، كما سيعقد على هامش قمة العشرين لقاءات ثنائية، خصوصاً مع الرئيسين الصيني شي جينبينغ والروسي فلاديمير بوتين، لكنه لن يلتقي ترامب الذي سيلتقي قادة آخرين بينهم المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، بحسب برنامج البيت الأبيض.