المستشرقون وأثرهم في الدراسات الأدبية العربية

عبد الحميد صبحي ناصف |

ظهرت في الفترة الأخيرة دراسات عدة في مجال الاستشراق تاريخه وقضاياه ومجالاته ومع ذلك فالدراسات الأكاديمية (ماجستير/ دكتوراه) تراوح مكامنها من الناحية الكمية والموضوعات التي تتناولها، وتأتي هذه الدراسة للدكتور وائل علي السيد كأطروحة علمية حول جانب هام من الجوانب التي تناولتها الدراسات الاستشراقية ألا وهو الدراسات الأدبية العربية. مع ملاحظة أن الباحث كان له منظور سلبي مسبق تجاه الاستشراق حيث يقول: «.. وكما تهدف الدراسة إلى تنقية دراساتهم مما يشوبها من أغراض دفعت هؤلاء الباحثين في كثير من الأحيان إلى أن يحيدوا عن الجادة، فخاضوا في أدبنا بمقصد أو بعدم فهم، وألحقوا به كثيراً من الشبهات التي لا يفوتنا أن ندحضها في موضعها الصحيح» ويتابع أيضاً «.. ومادة البحث غزيرة جداً سواء كانت بلغاتها الأصلية أو ما ترجم منها..» ولكن نفاجأ أنه من بين 164 مصدر ومرجع ومقالة لا يوجد مرجع واحد فقط بلغة أجنبية! أيضاً يفاجئنا الباحث بقوله: «.. لا يدخل فيمن ستشملهم هذه الدراسة الذين يكتبون بالإنكليزية ولكنهم ينتمون إلى أصول صهيونية وجنسيتهم إسرائيلية وديانتهم اليهودية ويعيشون في إسرائيل كالدكتور «ساسون سوينح» و «س. مورية» و «جاكوب لانداو» وهذا أيضاً غريب وغير مقبول في دراسة علمية مجازة من الجامعة.


والمدهش كذلك قول الباحث «.. ولأن تلك الدراسات تحتاج نظر كان لا بد من دراسة جديدة تلتزم الموضوعية وتكتفي بالتخصص وتناقش وتحلل وتنقد وتلم ما أمكن الإلمام وتحيط ما تهيأت الإحاطة.. ويتابع أيضاً أنه سيناقش بحثه من خلال عدة اعتبارات أولها النظر إلى الدولة التي ينتمي إليها الكاتب (المستشرق) ومدى علاقاتها بالشرق والغرب وهل هي دولة استعمارية أم محايدة أم صديقة ؟ ثم النظر إلى ديانته فالمستشرقون المسلمون يكتبون بعشق وإعجاب أما اليهود فهم أكثر المستشرقين حدة وتعصباً واندفاعاً..»

- وتنقسم الدراسة إلى ثلاثة أبواب: يتناول الأول منها مظاهر نشاط المستشرقين وجهودهم في خدمة الأدب العربي ويقع في عدة فصول: يتحدث الأول منها عن تحقيقهم المخطوطات ودورهم نشر التراث الأدبي للعرب مع بيان إيجابياتهم وسلبياتهم في هذا النشاط من خلال نماذج لهذه الأعمال؛ ويأتي الثاني مبيناً جهداً آخر من أهم جهودهم وهو القيام بتاريخ الأدب العربي وقدم من خلاله عرضاً تاريخياً لهذه الجهود مع عرض تفصيلي لبعض المؤلفات الهامة في هذا المجال كتاريخ الأدب العربي لبروكلمان وآخر لبلاشيرو التاريخ الأدبي للعرب لنيكلسون وتاريخ كمبردج للأدب العربي. مبيناً منهج كل منهم وطريقته في التاريخ. كما قدم في ذات الفصل فكرة عن أهم الأساتذة والبصمات التي تركها في تلاميذه والمناهج التي طبقوها والفوائد التي عادت علينا من جراء تطبيق هذا المنهج وختم الباب الأول بالحديث عن دائرة المعارف الإسلامية وبيان الهدف منها وأهم المشاركين فيها وماذا قدمت للأدب العربي من خدمات، أيضاً فاجأنا الباحث بقوله أنه لم يرجع ويقف عند نشاط المستشرقين في المؤتمرات العلمية وعضوية المجامع اللغوية لأنهما غالباً يخدمان نواحي لغوية ودينية وتاريخية ونادراً ما كانت تقدم من خلالهما دراسات تخدم الناحية الأدبية. وردنا أنه لم يطلع على أية أعمال من تلك المؤتمرات وجلسات المجامع اللغوية لكي يقطع برأيه هكذا.

- أما الباب الثاني فهو يناقش أم القضايا على حد قول الباحث– التي أثارها المستشرقون فيما يخص الأدب العربي القديم وهي قضية تعريف الأدب، كما ناقش في أطروحته قضية الانتحال أو مسألة صحة الشعر الجاهلي وقد وجد أن المستشرقين ينقسمون إلى فريقين: فريق متعصب عليه يحاول تشويه الشعر العربي وهدم الأساس الذي بني عليه وفريق منصف يخاصم المتعصبين ويقف محايداً تجاه هذه القضية مقدماً الأدلة الراسخة على صحة هذا الشعر، وناقش في هذا الباب أيضاً موضوع أثر الإسلام في الشعر ورأى الباحث أنها قضية خطيرة حاول أكثر المستشرقين نفيها تعصباً وحقداً وترتب على ذلك أنهم قسموا الأدب العربي إلى عصور تتجاهل تماماً مرحلة نزول القرآن وصدر الإسلام وتجعل هذا العصر امتداداً للجاهلية كما أنهم أكدوا على أهمية العناصر والمؤثرات الأجنبية على الأدب العربي الحديث وناقش قضية الترجمة وأهميتها وجهود المستشرقين المبذولة في هذا المجال وموقف المدارس الاستشراقية في كل لغة من ترجمة الأدب الحديث والمؤلفات التي ألفوها في مناقشة هذه القضية كما ناقش أيضاً مؤلفاتهم حول تاريخ الأدب في العصر الحديث، ثم قدم عرضاً تاريخياً لدراسة المستشرقين للأدب العربي.

الحديث بصورة عامة وما قدم من دراسات في مجالات متخصصة كالقصة والشعر والمسرحية متبعاً كل موضوع من هذه الموضوعات بنموذج يبين طريقتهم في دراسة فنون الأدب الحديث مع تأكيد الباحث في هذا الباب على قصور المستشرقين في هذا المجال كما أن دراستهم تتجه إلى المضمون وتتحاشى التعرض للناحية الفنية بل أنها لم تلم بكل اتجاهات الأدب الحديث ولم تتعرض لفنونه الثلاثة بشكل منصف ولا سيما وأن الرواية نالت نصيبا كبيرا جداً في حين أن المسرحية ظلمت مبيناً وذلك لأسباب سياسية وقومية لم يفصلها الباحث لنا.

- وقد أردف الباحث رسالته بثلاث ملاحق تضم قوائم لجهود المستشرقين في مجالات إحياء التراث الأدبي العربي ونشره وترجمة الأدب الحديث وقائمة أخر بمقالات المستشرقين المنشورة باللغة العربية في الدوريات العربية والخاصة بدراسة الأدب العربي.

وفي خاتمة الدراسة أجمع ما خرج به أو لخص فصول الدراسة لا غير وتساءل: هل نستطيع أن نجعل أعمال المستشرقين مصادر للمعلومات عن أدبنا العربي ؟ وللإجابة على هذا السؤال كان علينا مراجعة مؤلفات كتابنا العربي الذين أرخوا للأدب العربي ودرسوه كالزيات والرافعي وشوقي وضيف. نجد أنها توفرت فيها عناصر الجدة والمنهجية والخلو من روح التعصب مما يجعلنا نستغني في أحيان كثيرة عن كتابات المستشرقين. فالمستشرق مهما يكن أمره يتكلم بلسان أعجمي ونشأ في بيئة أعجمية وتعلم من أستاذ أعجمي وقرأ عن الأدب العربي بلغته هو الأجنبية في أغلب الأحيان.. ما سبق بعض ما توصل إليه الباحث عن الاستشراق والمستشرقون. وأترك للقارئ المتخصص الرد بنفسه.