وزراء دفاع مصر واليونان وقبرص يؤكدون أهمية القدرة على تنفيذ عمل جماعي مشترك

وزير الدفاع المصري يحضر فعاليات تدريب عسكري مشترك في اليونان. (الحياة)
القاهرة – «الحياة» |

أكد وزراء دفاع كل من مصر واليونان وقبرص أهمية التدريب في نقل وتبادل الخبرات وتنمية القدرات القتالية والعملياتية وتوحيد المفاهيم، والقدرة على تنفيذ عمل جماعي مشترك بين القوات المسلحة المصرية واليونانية والقبرصية بما يساهم في دعم الأمن والاستقرار البحري في البحر المتوسط.


وعاد إلى مصر أمس القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي الفريق أول محمد زكي بعد زيارة رسمية إلى اليونان شهد خلالها المرحلة الرئيسية للتدريب البحري الجوي المصري- اليوناني المشترك «ميدوزا-7» بحضور وزير دفاع قبرص. وشاركت في التدريب عناصر من القوات الجوية والبحرية والقوات الخاصة لكل من مصر وقبرص واليونان وطلبة الكلية البحرية خلال معسكر التدريب الخارجي وعدد من شباب البرنامج الرئاسي للمرة الأولى خلال التدريب الذي نفذ غرب جزيرة كريت في اليونان.

وقال الناطق باسم الجيش المصري العقيد أركان حرب تامر الرفاعي إن المرحلة تضمنت تنفيذ العديد من الأنشطة والفعاليات شملت التخطيط وإدارة أعمال قتال بحرية وجوية مشتركة ضد التهديدات كافة، والتدريب على أعمال الاستطلاع الجوي والبحري واعتراض الأهداف المعادية، والتي أظهرت مدى قدرة القوات المشاركة على التعامل مع المواقف القتالية المختلفة بكفاءة عالية وتنفيذ عدة تشكيلات إبحار نهاراً وليلاً، وتبادل البلاغات والمعلومات بين الوحدات والقطع البحرية، والتدريب على أعمال الاعتراض البحري والدفاع ضد التهديدات غير النمطية أثناء الإبحار.

وأضاف أن التدريب تضمن أيضاً مهمات البحث والإنقاذ ومكافحة أعمال التهريب والهجرة غير الشرعية والتدريب على حماية أهداف ذات أهمية خاصة وتنفيذ الرمايات غير النمطية بالذخيرة الحية، وتأمين الوحدات البحرية ضد طيران العدو باستخدام وسائل وأسلحة الدفاع الجوي والمدفعية أظهرت مدى الدقة في إصابة الأهداف التي يتمتع بها المقاتلون من الدول المشاركة، وتنفيذ حق الزيارة والتفتيش للسفن المشتبه بها والسيطرة عليها وتنفيذ أعمال الإمداد والتزود بالوقود أثناء الإبحار، واستقبال وإقلاع الطائرات الهليكوبتر الهجومية على متن حاملة المروحيات «أنور السادات» نهاراً وليلاً ومكافحة الأعمال الإرهابية بالبحر وتأمين خطوط المواصلات البحرية.

كما شملت الفعاليات قيام عناصر القوات الجوية بالتدريب على أعمال الاستطلاع الجوي والإنذار المبكر وتنفيذ طلعات جوية مشتركة للدفاع والهجوم عن الأهداف الحيوية والبحرية بالمياه الإقليمية وتقديم المعاونة الجوية لعملية الإبرار البحري، والتي أظهرت قدرة العناصر المشاركة على تنفيذ مهماتها بدقة وكفاءة عالية.

كما تضمنت المرحلة تنفيذ عملية إبرار بحري لعناصر القوات الخاصة وقوات الصاعقة البحرية المحملة على حاملة المروحيات «أنور السادات» على شاطئ مؤمن، حيث تم دفع مجموعات الاستطلاع وتنفيذ أعمال التمهيد النيراني وتنفيذ أعمال الإسقاط والإبرار الجوي للمجموعات القتالية من وحدات المظلات لاستكمال تدمير العناصر المعادية وتأمين الشاطئ، وذلك تحت ستر أعمال قتال الطائرات متعددة المهمات التي وفرت أعماق جوية والتعامل الفوري مع الأهداف المكتشفة.

كما تم تنفيذ تدريبات لعناصر القوات الخاصة البحرية لكل من مصر واليونان وقبرص على أعمال الاقتحام والتفتيش والتغلب على العناصر الإرهابية، وكذلك تنفيذ العديد من المحاضرات النظرية والبيانات العملية التي ساهمت في توحيد المفاهيم المشتركة للقوات المنفذة. كما نفذت القطع البحرية المشاركة تدريباً متميزاً للرماية بالذخيرة الحية لصد وتدمير الأهداف السطحية والجوية المعادية.

وأشاد الفريق أول محمد زكي بمستوى التنسيق والتشاور بين مصر واليونان وقبرص في المجالات العسكرية والأمنية، معرباً عن تطلعه إلى أن تشهد المرحلة المقبلة مزيداً من التعاون والتكامل. وحضر المرحلة الختامية للتدريب قائد القوات البحرية المصرية وعدد من كبار قادة القوات المسلحة لكل من مصر واليونان وقبرص وعدد من المراقبين الدوليين.