خادم الحرمين وولي العهد يهنئان رئيسي رومانيا وجمهورية أفريقيا الوسطى بذكرى اليوم الوطني لبلديهما

الرياض، القدس المحتلة - «الحياة» |

بعث خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز برقية تهنئة لرئيس رومانيا كلاوس فرنر يوهانز بمناسبة ذكرى اليوم الوطني لبلاده.


وأعرب الملك سلمان باسمه واسم شعب وحكومة المملكة العربية السعودية عن أصدق التهاني وأطيب التمنيات بالصحة والسعادة لفخامته، ولحكومة وشعب رومانيا الصديق اطراد التقدم والازدهار.

كما بعث خادم الحرمين الشريفين برقية تهنئة لرئيس جمهورية أفريقيا الوسطى فوستان أركونج تواديرا بمناسبة ذكرى اليوم الوطني لبلاده.

وأعرب الملك باسمه واسم شعب وحكومة المملكة العربية السعودية عن أصدق التهاني وأطيب التمنيات بالصحة والسعادة لفخامته، ولحكومة وشعب جمهورية أفريقيا الوسطى الصديق اطراد التقدم والازدهار.

من جهته، بعث ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز برقية تهنئة مماثلة لرئيس رومانيا كلاوس فرنر يوهانزا بمناسبة ذكرى اليوم الوطني لبلاده.

وأعرب ولي العهد عن أبلغ التهاني وأطيب التمنيات بموفور الصحة والسعادة لفخامته، ولحكومة وشعب رومانيا الصديق المزيد من التقدم والازدهار.

كما بعث ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع برقية تهنئة لرئيس جمهورية أفريقيا الوسطى فوستان أركونج تواديرا بمناسبة ذكرى اليوم الوطني لبلاده.

وأعرب ولي العهد عن أبلغ التهاني وأطيب التمنيات بموفور الصحة والسعادة لفخامته، ولحكومة وشعب جمهورية أفريقيا الوسطى الصديق المزيد من التقدم والازدهار.

من جهة أخرى، عبر المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا) بيير كرينبول، عن شكره وتقديره العميق للمملكة العربية السعودية على تبرعها غير المسبوق بقيمة 50 مليون دولار لدعم خدمات الأونروا الرئيسة.

وقال كرينبول في تصريح له: «إن توفير هذا التبرع غير المسبوق سيسهم في جهود (الأونروا) لحشد الموارد المالية عالميا التي هدفت إلى تقليص العجز المالي غير المعهود. الدعم السعودي مقرونا بدعم شركاء لنا آخرين مكننا من تخفيض العجز المالي من 446 مليون دولار الى مستواه الحالي والبالغ 21 مليون دولار وهو بالتالي مكن (الأونروا) من فتح ابواب 711 مدرسة تابعة للأونروا والتي تستقبل 526 ألف طالب وطالبة في موعدها المحدد في كل من الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية، وقطاع غزة والأردن ولبنان وسورية».

وأضاف: «إن 140 مركزا صحيا بقيت أبوابها مفتوحة والشكر لهذا التبرع الذي استلمناه الذي وفر خدمات صحة أولية حيوية لثلاثة ملايين مراجع».

وأردف كرينبول: «إن المملكة العربية السعودية، إلى جانب هيئاتها الإنسانية والتنموية، تعد شريكا مهما وثابتا للأونروا، وفي هذا العام، تبرعت المملكة العربية السعودية بأكثر من 160 مليون دولار للأونروا بما في ذلك المشروعات في سائر أقاليم عملياتها الخمسة».

تجدر الإشارة إلى أن المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة، والمفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا) بيير كرينبول، قد وقعا الأربعاء الماضي اتفاقــاً غير مســبوق بقيمة 50 مليـــون دولار.