عيون وآذان (أنصار إسرائيل ينتصرون لجرائمها)

جهاد الخازن |

أنصار اسرائيل في الميديا الاميركية وحولها يهاجمون أعضاء تحالف النواب السود في مجلس النواب الاميركي ويزعمون أن عدداً من الأعضاء حوكم بتهم سرقة وفساد، ثم يتهمون الأعضاء باللاساميّة.


أقمت في الولايات المتحدة، وتحديداً في العاصمة واشنطن، سنوات ودرست في جامعة جورجتاون، وكنت أعرف أعضاء في الكونغرس من السود الجامع بينهم هو تأييد حق الفلسطينيين في بلادهم التاريخية، ومعارضة الحملات السياسية والعسكرية الإسرائيلية عليهم.

هذه المرة أقرأ هجوماً على عضو مجلس النواب الهان عمر، وهي من أصل صومالي وأول مسلمة تفوز بعضوية الكونغرس. هم يزعمون أنها كانت متزوجة من أخيها، وقد أنكرت ذلك بشدة، كما يلصقون بها تهماً أراها أكثر تصديقاً لو ألصقت بأنصار اسرائيل وفيها رئيس وزراء إرهابي هو بنيامين نتانياهو مع أعضاء مثله إرهاباً في حكومته.

أنصار اسرائيل يزعمون أن أعضاء الكونغرس الذين حوكموا وحكم عليهم في السنوات الأخيرة كانوا من تحالف النواب السود. هذا لا ينفي أن أنصار اسرائيل يسرقون مال دافع الضرائب الاميركي ويرسلونه الى اسرائيل لتقتل الفلسطينيين.

أسوأ مجلس نواب في العالم هو مجلس النواب الاميركي حليف الإرهاب الاسرائيلي. إذا لم تهاجم عصابة اسرائيل الأعضاء السود في الكونغرس فهي تهاجم جامعة كولومبيا لأنها تضم مركزاً للدراسات الفلسطينية. جامعة كولومبيا من أهم عشر جامعات أميركية، وهي مركز عالمي لحرية الرأي إلا أن عصابة اسرائيل تقول إن رام الله أصبحت على نهر هدسون ويزيدون: أهلاً بكم في الجناح الاميركي لمنظمة التحرير الفلسطينية.

مركز الدراسات الفلسطينية افتتح قبل ثماني سنوات ورئيسه رشيد الخالدي وعد بأن يتجنب المركز أي موضوع له نشاط سياسي. أنصار اسرائيل يقولون إن هذا كذب لأن المركز ينافس في فلسطينيته جامعة بيرزيت في معاداة اسرائيل.

أنا أعادي اسرائيل طالما أن الإرهابي بنيامين نتانياهو رئيساً لوزرائها وأنتصر للمركز الفلسطيني في جامعة كولومبيا ولجامعة بيرزيت التي تضم بعضاً من أنشط المدافعين عن الحق الفلسطيني، ثم أهاجم عصابة اسرائيل في الولايات المتحدة لأنها تضم إرهابيين يجب أن يحاكموا أمام محكمة جرائم الحرب الدولية في لاهاي.

العداء للمناضلة ليندا صرصور قديم ومستمر، وهي متهمة بالعداء لليهود، وليس لإسرائيل وحدها، وبمخالفات مالية.

الممثلة أليسا ميلانو أعلنت أنها لن تشارك في مسيرة النساء التي ترأسها صرصور قبل أن تكف هي وحليفتاها كارمن بيريز وتاميكا مالوري عن مواقفهن اللاساميّة وتأييد تصريحات لويس فرخان، رئيس جماعة أمة الإسلام. الممثلة التلفزيونية ديبرا ميسينغ أيدت ميلانو.

الشهر الماضي أصدرت مسيرة النساء بياناً يتنصل من تصريحات فرخان ضد النساء واليهود ومثليي الجنس، ويدين دونالد ترامب والحزب الجمهوري باللاساميّة. أسوأ ما قرأت في الأيام الأخيرة كان مقالاً حقيراً كالذي كتبه عنوانه: لا يوجد إرهاب مثل الإرهاب الاسلامي رغم كذب اليسار.

المقال يقول عن تقرير حكومي إنه غير شريف أو غير صحيح لأنه يقول إن لا إرهاب يشبه إرهاب أقصى اليمين في الولايات المتحدة.

هم يقولون إن هناك عشرات من أعمال العنف ارتكبها يساريون في الولايات المتحدة في السنوات الأخيرة. أنصار اسرائيل يقولون إن جماعتي «أرواح السود مهمة» و»انتيفا» من الجماعات الإرهابية اليسارية، وإن «اليساري» كريس كومو في سي إن إن يبرر إرهاب انتيفا بأنه أخلاقي وعلى الجانب الصحيح من المجتمع. ربما كان هذا الكلام صحيحاً، إلا أنني أسأل جماعة اسرائيل عن إرهابها ضد الفلسطينيين في بلادهم يوماً بعد يوم، وقتل الأطفال مع البالغين في قطاع غزة. هل هذا إرهاب أم عمل خيري؟ اسرائيل هي إرهاب الى أن تذهب حكومة الإرهابيين فيها والمستوطنون وجيش الاحتلال.

khazen@alhayat.com