قمة العشرين تناولت الاقتصادات الرائدة الدولية والاستقرار المالي والتنمية المستدامة

قمة مجموعة الـ20. (تويتر)
|

استضافت العاصمة الأرجنتينية بيونس أيريس قمة مجموعة العشرين بحضور عدد من قادة وزعماء العالم، وناقشت العديد من الموضوعات الاقتصادية المهمة المطروحة على جدول أعمال القمة، من أهمها محادثات بشأن الاقتصادات الرائدة الدولية المطروحة، والاستقرار المالي العالمي، والتنمية المستدامة.


وقال الرئيس الأرجنتيني ماوريسيو ماكري، في كلمته في افتتاح أعمال القمة، إن «التحديات العالمية تحتم علينا العمل بشكل جماعي لحلها، ونريد أن نتجاوز الخلافات على أسس الحوار».

وأكد الرئيس الأرجنتيني أن «جوهر قمة العشرين احترام الاختلافات وتعزيز الحوار»، مشيراً إلى أن «قادة الدول سيبحثون مسائل التجارة الدولية والاستقرار المالي». وتابع: «بالحوار نستطيع بناء مستقبل مشرق نقضي به على الفقر».

وكان زعماء مجموعة العشرين عقدوا اجتماعاً مغلقاً في بوينس آيرس، قبل انطلاق أعمال القمة تحت عنوان «مستقبل عادل ومستدام».

واستقبل رئيس الأرجنتين الرئيس الدوري للقمة ماوريسيو ماكري الضيوف في مكان انعقادها بمعرض «كوستا سالغيرو». ومن المقرر أن يجري الزعماء ورؤساء الحكومات وممثلو الدول المشاركة – عقب الجلسة الأولى – لقاءات ثنائية، ثم يشاركون في فعالية ثقافية بمسرح كولون التاريخي.

ويلتقى قادة العالم في بوينس آيرس لمناقشة بعض القضايا الملحة في جدول الأعمال العالمي، ويعقد هذا الاجتماع لأول مرة في التاريخ بأميركا الجنوبية. ويقود الرئيس الأرجنتيني ماوريسيو ماكري المناقشات في مكان انعقاد القمة في كوستا سالجيرو، وهو موقع يقع على طول نهر ريو دي لا بلاتا.

وشهدت اليوم الثاني والأخير من أعمال القمة الجلسة الثانية تحت عنوان «توافق الآراء – التنمية المستدامة واستدامة المناخ»، ثم الثالثة تحت شعار «الحصول على الفرص – مستقبل البنية التحتية والطاقة والغذاء»، واختتمت أعمال القمة مع توقيع الزعماء والقادة على البيان الختامي، وإلقاء ماكري الكلمة الختامية.

وغطى أعمال القمة أكثر من 3 آلاف صحافي من أنحاء العالم، فضلاً عن مشاركات متنوعة تشمل إجمالاً 15 ألف شخص.