«كابسارك» و«الكهرباء» يوقعان اتفاق شراكة بحثية في قطاع الطاقة

الرياض - «الحياة» |

وقع مركز الملك عبدالله للدراسات والبحوث البترولية (كابسارك) أمس، اتفاق تفاهم مشترك مع الشركة السعودية للكهرباء يهدف إلى تطوير الأبحاث المؤثرة في تطوير وتحسين قطاع الكهرباء في المملكة، ومن المنتظر أن تلعب الشراكة الجديدة دوراً محورياً في تعزيز التعاون البحثي في اقتصاديات الطاقة والتقنية والسياسات والبيئة والعمل على فهم وتحليل قطاع الكهرباء في المملكة.


ويسعى الاتفاق الذي وقعه كل من رئيس مركز الملك عبدالله للدراسات والبحوث البترولية آدم سيمنيسكي، ورئيس مجلس الشركة السعودية للكهرباء فهد السديري، وذلك في مقر الشركة السعودية للكهرباء في الرياض، إلى تقوية كفاءة واستقرار وموثوقية قطاع الكهرباء في المملكة وتحسين استهلاك الطاقة.

وبحسب الاتفاق سيعمل فريق الأبحاث المتخصّص في تحولات الطاقة وقطاع الكهرباء في «كابسارك» مع فريق العمل في الشركة السعودية للكهرباء للبحث في مجالاتٍ متعدّدة كالطلب على الكهرباء والتوريد وتجارة الكهرباء إقليمياً إلى جانب الابتكار في أسواق الكهرباء.

وقال سيمنيسكي: «ان الاتفاق يتماشى مع جهود المركز للمساهمة في الوصول للأهداف الاستراتيجية لرؤية 2030 في ما يتعلق بقطاع الطاقة»، وبين أن الشراكة البحثية ستدعم المساعدة في هيكلة قطاع الكهرباء في المملكة وإنتاج أبحاث مؤثرة في تحديد الفرص والتحدّيات في القطاع.

وتأسّس مركز الملك عبدالله للدراسات والبحوث البترولية كمركز عالمي غير ربحي يجري بحوثاً مستقلة في اقتصاديات وسياسات وتقنيات الطاقة بشتى أنواعها إضافة إلى الدراسات البيئية المرتبطة بها، ويركز على إيجاد حلول للاستخدام الأكثر فعالية وإنتاجية للطاقة لتمكين التقدم الاقتصادي والاجتماعي على الصعيد الوطني والإقليمي والعالمي.

وتتولى الشركة السعودية للكهرباء مسؤولية إنتاج وتوزيع ونقل الكهرباء في المملكة، وتهدف إلى توفير خدمات كهرباء ذات جودة عالمية للمستهلكين وللوطن.