«إيديكس 2018» يُدخل مصر مجال المعارض الدولية للصناعات الدفاعية

القاهرة – أحمد رحيم |

للمرة الأولى فى مصر ينطلق اليوم الاثنين أول معرض دولى للصناعات الدفاعية والعسكرية «إيديكس 2018» الذي تنظمه لمدة 3 أيام وزارة الدفاع والإنتاج الحربي.


وهذا المعرض تعده وزارة الدفاع المصرية فرصة لتبادل الخبرات بين مختلف العاملين بالجهات العالمية والمحلية الرائدة في مجال أنظمة التسليح والصناعات الدفاعية والعسكرية للتباحث بشكل معمق في آخر التطورات التكنولوجية الصناعية وشؤون التسليح العسكري لمنطقة الشرق الأوسط.

ويضم المعرض المكون من 3 صالات عرض كبيرة في مركز مصر للمعارض الدولية أكثر من 316 شركة عارضة، تمثل 41 دولة من جميع أنحاء العالم، بالإضافة إلى أكبر مصنعي وموردي أحدث الأجهزة والأسلحة التي تتمتع بتقنيات متطورة وعالية الجودة، كما يشمل المعرض أجنحة لـ 21 دولة بينها السعودية والامارات.

وتتوقع وزارة الدفاع حضور أكثر من 10000 من كبار الزوار العسكريين والممثلين الصناعيين على مدار الأيام الثلاثة المقام بها المعرض، برعاية 15 شركة عالمية ومحلية.

وقال الناطق باسم الجيش العقيد أركان حرب تامر الرفاعي إن المعرض الدولي للصناعات الدفاعية والعسكرية يعد من أهم المعارض على المستوى الإقليمي والعالمي، إذ يمثل ملتقى لتبادل الخبرات التكنولوجية بين المشاركين من الهيئات والأنظمة المختصة بالتسليح والصناعات الدفاعية من مختلف أنحاء العالم، كما يستعرض أعمال التطوير والتحديث الهائلة التي تقوم بها القوات المسلحة المصرية لتطوير مركز السوق المصرية في تجارة الأسلحة الدفاعية والتكنولوجيا الأمنية والتي تعتبر جزءا من خطة مصر في مكافحة الإرهاب ومنع المخاطر التي تهدد أمن الدولة بل وتمتد هذه الجهود إلى دعم الخطط العالمية لتحقيق الأمن والاستقرار، فضلاً عن تخصيص جناح للأمن ومكافحة الإرهاب لعرض أحدث المعدات والحلول التقنية التي تدعم التسليح ضد الإرهاب.

ويُعرض في «إيديكس 2018» أحدث التطورات العالمية لأنظمة التسليح الجوي والبري والبحري، كما يوفر المعرض فرصة مهمة لطرح إسهامات الشركات المصرية في تعزيز الإنتاج لسلاسل توريد الأسلحة والأنظمة الدفاعية حول العالم، ما يقوي مكانة مصر بين الدول العالمية الرائدة في مجال التسليح والصناعات العسكرية والدفاعية.

وينظم المعرض بالتعاون مع مؤسسة «كلاريون العالمية» التي تعد أكبر منظم للمعارض العسكرية والأمنية على الصعيد الدولي. وشاركت في تنظيم أكثر من 200 فعالية في القطاعات المختلفة.

وقال وزير الدولة للإنتاج الحربي في مصر محمد العصار إن المعرض سيشهد توقيع ما لا يقل عن 10 اتفاقيات، لافتا إلى أن بين الحضور ١٠ وزراء دفاع و٧ رؤساء أركان و٨ وزراء للإنتاج الحربي. وقال العصار إنه منذ صدور التكليف من الرئيس عبد الفتاح السيسي العام الماضي بإقامة معرض للصناعات الدفاعية والعسكرية، بدأ العمل حتى يولد المعرض عملاقا، حتى وإن كانت المرة الأولى التي تُنظم فيها مثل تلك الفعاليات في مصر، لافتا إلى أنه تم التعاقد مع شركة عالمية، ووجهت الدعوة لـ56 دولة على مستوى العالم، للمشاركة في المعرض.

وكشف العصار أنه تم التنسيق مع الجهات التي ستعمل في المعرض، من الهيئة القومية للإنتاج الحربي، والهيئة العربية للتصنيع، والشركة العربية الكهروبصرية، والإدارات المعنية في القوات المسلحة.

وستقيم مصر جناحا واحدا في المعرض، لتوحيد مفهوم العرض، بالإضافة إلى أنه تم التنسيق مع كل الجهات المعنية في الدولة، لإخراج المعرض بشكل ملائم، وسيضم للمرة الأولى منتجات تمت صناعاتها في مصر للعرض أمام المشترين. وأوضح اللواء محمد العصار أن 21 دولة تشارك بعدد كبير من الشركات، ومنها الولايات المتحدة التي يصل عدد شركاتها إلى 42 شركة، وفرنسا 32 شركة، والصين 20 شركة والإمارات العربية 27 شركة، وخُصص لهذه الدول أجنحة بأسمائها، لعرض منتجات شركاتها داخل الجناح المخصص لها.

وأشار العصار إلى أن المعرض سيعقد مرة كل عامين، إذ يتيح هذا الحدث المهم الفرصة لعرض المنتجات العسكرية المصرية، وكذلك المنتجات الصناعية الدفاعية للدول العالمية والعربية والإفريقية، ليكون بمثابة العبور إلى الأسواق الإقليمية والعالمية وتجمع إقليمي ودولي لعرض ومناقشة الأحداث المعاصرة وتبادل الرؤى والخبرات المختلفة.

وشدد وزير الدولة للإنتاج الحربي، في استعراض للجهد المبذول بخصوص إطلاق المعرض، على أن وجود مثل هذا العدد من كبرى الشركات العالمية في الصناعات الدفاعية يعود بنفع كبير على الشركات والصناعات المصرية، ما يُمثل فرصة ذهبية للتعرف على التكنولوجيات الراقية، ويتيح لأكبر عدد من الشركات والمهندسين في مصر الاطلاع على كل ما هو جديد في عالم التسليح، إذ تقوم القوات المسلحة بشكل مستمر بإيفاد ضباط لحضور المعارض الدولية، وكذلك شركات الصناعات الدفاعية في مختلف دول العالم، للاطلاع على الجديد ونقل الخبرات والتقنيات إلى مصانع القوات المسلحة، والشركات العاملة في هذا المجال في مصر. وقال: «نعمل على أن يولد هذا المعرض عملاقا ويوضع على الخريطة الرئيسية للمعارض العسكرية على مستوى العالم». وأضاف أن معرض الصناعات الدفاعية والعسكرية يتيح للصناع المصريين عرض منتجاتهم أمام العالم ليكون فرصة جيدة للتسويق، وكذلك إبرام الصفقات مع العارضين، الذين سيتعرفون على المنتج المصري، مشيرا إلى أن 373 شركة من 41 دولة من بينها 3 دول عربية ستتواجد في المعرض، كما أن وجود الزوار من الأجانب والعرب، يعتبر فرصة جيدة للتعرف على المشاريع الاستثمارية في مصر، فضلا عن كونه رافدا جديدا من روافد تنشيط السياحة المصرية.

وأكد العصار أن القيادة السياسية تولى إهتماما ودعما كبيرا لهذا المعرض ليكون حدثا عالميا بارزا بين المعارض والمؤتمرات العالمية المماثلة، موضحاً أن هناك تنسيقا تاما بين كل الوزارات والهيئات والمؤسسات بالدولة بشأنه.