"المعلومات" توقف في عملية نوعية شبكة لتهريب الكبتاغون الى دولة عربية

(الوكالة الوطنية للإعلام)
بيروت - "الحياة" |

في إنجاز جديد لقوى الأمن الداخلي في مجال مكافحة المخدرات، أعلنت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي- شعبة العلاقات العامة، في بلاغ، أن "في إطار خطة العمل التي وضعتها شعبة المعلومات، لمكافحة آفة المخدرات تهريبا، تصنيعا، ترويجا وتجارة، كلفت خلية عمل خاصة من هذه الشعبة جمع المعلومات ودرس ملفات المشبوهين والمطلوبين بتلك القضايا، واجراء التحريات والاستقصاءات عن المتورطين في هذه الجرائم".


واشارت الى ان "الشعبة المذكورة تمكنت من تحديد هوية شبكة لتصنيع حبوب الكبتاغون وتهريبها الى خارج الاراضي اللبنانية، وتضم: ع. ش. (مواليد عام ١٩٩٠، سوري)، م. ج. (١٩٦٧، سوري)، ع. ب. (مواليد عام ١٩٧٨، لبناني)، وع. ي. (١٩٨٦، لبناني). على الاثر، باشرت شعبة المعلومات عمليات المراقبة الدقيقة والرصد لضبط المشتبه بهم بالجرم المشهود".

واضافت: "في تاريخ ٢٤/١١/٢٠١٨ وفي منطقة المرج، نفذت قوة خاصة من الشعبة عملية نوعية اسفرت عن توقيف الاول والثاني على متن سيارة وضبطت في حوزتهما ٢٠٤,٥٣٤حبة كبتاغون. وبالتزامن تم دهم الثالث داخل محل معد لبيع الاجهزة الخليوية في محلة الصويري، حيث أوقف. وبتفتيش المحل تم ضبط ٧٩٦ ,١٢٨ حبة كبتاغون، ٢٠٠ غ بودرة بيضاء (يرجح انها كوكايين) ومعمل لتصنيع الكبتاغون، وقد بلغ مجموع المضبوطات ٣٣٠, ٣٣٣ حبة كبتاغون. بالتحقيق معهم، اعترف كل من: (ع. ش.) و(م. ج.) بأن المخدرات التي ضبطت في حوزتهما كانا بصدد تهريبها الى احدى الدول العربية من خلال توضيبها داخل "طبليات" عبر مرفأ بيروت. واعترف (ع. ب.) بأنه يعمل لمصلحة اللبناني (ر. ج. العمل جار لتوقيفه) وان البضاعة المضبوطة لديه عائدة إلى الأخير".

وزادت: "في تاريخ ٢٦/١١/٢٠١٨ وفي بلدة الصويري، اوقفت القوة الخاصة الرابع (ع. ي.) ولدى تفتيش معمل الحجر العائد إليه، عثر على ادوات لتصنيع الكبتاغون إضافة الى مواد اولية تدخل في صناعتها، كان الموقوف أقدم على تخبئتها تحت التراب بعد علمه بتوقيف المذكورين سابقا. بالتحقيق معه، صرح بأن لديه اجازة في الكيمياء ويعمل على تصنيع حبوب الكبتاغون لمصلحة (ر. ج.) المذكور. اجري المقتضى القانوني في حقهم، بناء على اشارة القضاء المختص، والعمل مستمر لتوقيف بقية المتورطين".