نجوم «شاعر المليون» يتغنون بالإمارات

المشاركون في الأمسية الشعرية في اليوم الوطني الأماراتي. (الحياة)
أبوظبي – «الحياة» |

عقد مكتب شؤون المجالس بديوان ولي العهد في أبوظبي، ليل أول من أمس، أمسية شعرية احتفاءً بمناسبة العيد الوطني 47 للإمارات بمشاركة 6 شعراء من دول مجلس التعاون الخليجي، تألقوا في برنامج «شاعر المليون»، وذلك في مجلس محمد خلف بمنطقة الكرامة.


وشارك في الأمسية كل من الشاعر علي الغامدي من السعودية، والشاعر حمود حمد بن قمرا المري من الكويت، والشاعر فيصل الفارسي الجنيبي من سلطنة عُمان، والشاعر عبدالله خالد الخالدي من البحرين، والشاعران حمد خليفة البلوشي ومحمد بن حماد الكعبي من الإمارات، وقدمها الإعلامي حسين العامري. وحضر الأمسية رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي خلف المزروعي، ومفتش عام وزارة الداخلية أحمد ناصر الريسي، ونائب رئيس اللجنة عيسى سيف المزروعي، إلى جانب عدد من أهالي المنطقة ورواد المجلس من المثقفين والكتاب والشعراء والفنانين والإعلاميين. وتغنى الشعراء المشاركين بالإمارات وقيادتها الحكيمة. وتناولوا قصائد تحدثت عن «عام زايد» ومآثر الوالد المؤسس والرؤية السديدة للشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، في تحقيق التقدم والازدهار للإمارات. ووصفوا من خلال قصائدهم الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بـ «القائد الاستثنائي» الذي أبهر العالم بفضل أفعاله التي كسبت حب الشعب الإماراتي والشعوب الخليجية والعربية والإسلامية.

وتطرق الشعراء المشاركين إلى الإنجازات العالمية التاريخية التي حققتها الإمارات منذ تأسيسها، وبخاصة حصول الجواز الإماراتي على المرتبة الأولى عالمياً في الأول من الشهر الجاري، موجهين الشكر إلى الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي لما حققه من تقدم في الديبلوماسية الإماراتية، مؤكدين أن هذا الإنجاز يجسد الوجه الحضاري للإمارات وما تحظى به من احترام وتقدير على الصعيدين الإقليمي والدولي. كما قدم الشعراء لوحات إبداعية تؤكد فخر واعتزاز أبناء الإمارات وأبناء الخليج العربي بالإمارات، وما يجمعهم من مستقبل واحد ومصير مشترك وتراث عريق قائم على المحبة والتسامح والروح الواحدة، معبرين عن سعادتهم البالغة بالتواجد في دار زايد الخير للمشاركة في هذه الأمسية التي تعبر عن صدق المشاعر بين أبناء الخليج.