رانيا يوسف: أعيش كابوساً... سامحوني

الفنانة المصرية رانيا يوسف.
القاهرة – مؤمن سعد |

في أول ظهور تلفزيوني لها بعد الضجة الكبيرة التي أثارها فستانها في ختام مهرجان القاهرة السينمائي، اعتذرت الفنانة المصرية رانيا يوسف من الجمهور ليل أول من أمس عبر برنامج «الحكاية مع عمرو أديب» على شاشة «أم بي سي مصر»، وقالت إنها لم تلاحظ جرأة الفستان بسبب انزلاق البطانة منها خلال تحركها على السجادة الحمراء.


ووصفت الأزمة التي وصلت الى الصحف العالمية بـ«الكابوس»، وقالت إنها لا تستطيع أن تنام بسبب ما تعيشه من قلق. وأشارت الى تعرض بناتها لمضايقات في المدرسة.

وكررت يوسف في حوار لـ«الحياة» اعتذارها للجمهور، بخاصة انها لم تتعمد الظهور بهذا الشكل. وهذا ما دفعها لإصدار بيان توضح فيه ملابسات القضية التي وصلت الى القضاء.

وأضافت أن الفيديو الذي انتشر لها عن حديثها عن اطلالتها، يعود الى فستان حفلة الافتتاح، ولا علاقة له بفستان حفلة الاختتام.

وبعيداً من «فضيحة الفستان»، التقت «الحياة» رانيا يوسف قبل أيام من الأزمة في حوار تحدثت فيه عن النجاح الذي حققه مسلسلها الأخير «كأنه امبارح» الذي عرض خلال الفترة الماضية، وشاركها بطولته أحمد وفيق ومحمد الشرنوبي وأحمد خليل وخالد أنور وهدى المفتي، ومن تأليف مريم نعوم وإخراج حاتم علي، وتدور أحداثه حول اختطاف طفل من والديه خلال رحلة لهما على الشاطئ، ما يعرض الأم (رانيا يوسف) لأزمة نفسية، الى أن يظهر الابن بعد سنوات.

وقالت يوسف: «توقعت نجاح المسلسل منذ قراءتي للسيناريو الخاص به، ولم أتردد في قبوله، لكونه عملاً يتوافر فيه كل العناصر الفنية التي يبحث عنها أي ممثل في مشروع فني، إذ يعتمد على قصة مؤثرة ومثيرة، ومخرج متميز قادر على تقديمها بالشكل المطلوب، إلى جانب شركة إنتاج لم تبخل على العمل في أي شيء، وطاقم من الممثلين الرائعين سواء أصحاب الخبرة أو النجوم الشباب، كل ذلك حمسني لخوض التجربة وكلي ثقة بتحقيقها النجاح الضخم مع الجمهور، رغم عرض المسلسل خارج السباق الرمضاني. وكنت على دراية بذلك منذ اللحظة الأولى، لأن المسلسل مكون من 45 حلقة، وهذا يشترط عرضه في موسم آخر بخلاف موسم رمضان، وأضافت: «أميل إلى عرض أعمالي الدرامية خارج موسم رمضان، لأن الجمهور ينتظر المسلسلات الجديدة طوال العام، لذلك تزيد نسب المشاهدة، خصوصاً أنه ليس مشتتاً بين أكثر من عمل يعرض في الوقت ذاته، ولدي أكثر من تجربة درامية حققت نجاحاً خارج الموسم الرمضاني، وبينها مسلسل «عيون القلب» و»ليلة» و»الدولي»». وأردفت: «أحببت المسلسل والدور جداً، رغم أن شخصية «إلهام» تحمل مقدارًا كبيراً من الكآبة، والتي انتقلت إليّ بسبب تعايشي مع الشخصية خلال فترة التصوير، التي استمرت نحو خمسة أشهر كاملة، لكنني شعرت أن الشخصية قريبة مني في الواقع إلى حد كبير، بالتحديد في حبها الشديد لأولادها، وحرصها على الحفاظ على أسرتها رغم الضغوط النفسية الكبيرة التي تتعرض لها لسنوات طويلة بسبب اختطاف ابنها، كما أنها شخصية مسالمة مثلي تماماً، كل ذلك جعلني ارتبط بها كثيراً.

وأكدت أنها لم تصادف في حياتها شخصية مماثلة، عاشت الظروف التي مرت بها شخصية «الهام»، لتقتبس منها الأداء والتصرفات، بل إنها قدمت العمل بأحاسيسها ومشاعرها الخاصة، وحاولت على قدر الإمكان الوصول إلى حالة من الصدقية في تجسيد الشخصية، حتى تصل للمشاهد ويتعاطف معها ويتعايش مع كل تفاصيلها.

وأوضحت أنها تابعت التعليقات التي جاءت على دورها في المسلسل، مشيرة إلى أن أكثرها كانت تعبر عن اندهاش كثيرين حول موافقتها على تقديم دور الأم لمجموعة من الشباب، لم تكبرهم في العمر بسنوات كثيرة في الواقع. وأجابت عن ذلك بأنها ممثلة محترفة، وهذا يجبرها على التنوع والاختلاف بين أدوارها الفنية، وقدرتها على تقديم الشخصيات كافة حتى لو كانت تكبرها في العمر، وهذا لا يعيب أو يقلل منها على الإطلاق، بل أنه يزيد من قدرها الفني والتمثيلي، ويجعلها تستمتع بما تقدمه، من دون الشعور بالملل أو التكرار، مؤكدة أن ذلك أكثر ما يميز التمثيل عن بقية المهن الأخرى.

وعبرت عن سعادتها بالتعاون مع الفنان أحمد وفيق للمرة الرابعة خلال مشوارهما الفني، حيث قدما معاً من قبل مسلسل «أهل كايرو» و»الحارة» وفيلم «صرخة نملة»، هذا التعاون المتكرر اوجد تفاهماً وانسجاماً كبيرين بينهما، يظهر بوضوح على الشاشة خلال المشاهد التي تجمع بينهما، وألمحت إلى أنها تشعر براحة نفسية كبيرة بالعمل معه، لذا تتمنى تكرار التجربة.

وأشارت إلى أن هناك مشروعين دراميين تقوم بقراءة سيناريوهاتهما لموسم رمضان المقبل، لكنها لم تحسم أمرها في أي منهما حتى الآن، كما أنها انتهت أخيراً من تصوير فيلم قصير بعنوان «حب إيه» يشاركها بطولته هبة مجدي ورانيا منصور وممدوح الشناوي ومجموعة من الشباب، وهو من تأليف رانيا البشبيشي وسيناريو وإخراج رضا عبدالرازق. كما تصور حالياً فيلماً بعنوان «دماغ شيطان» ويشاركها بطولته باسم سمرة وسلوى خطاب وعمرو عابد، من تأليف عمرو الدالي وإخراج كريم إسماعيل، إضافة الى فيلم آخر بالتزامن بعنوان «عش الدبابير» بطولة سارة سلامة ومجدي كامل وصلاح عبدالله، وتأليف عادل الأعصر، وهو يدور في إطار كوميدي خفيف.