لا دوافع عنصرية لقشرة الموز التي رميت على أوباميانغ

الأفارقة يواجهون موجات عنصرية متكررة في أوروبا. (أ ف ب)
|

لندن - أ ف ب - اعتبرت الشرطة أنه لم تكن هناك دوافع عنصرية خلف قشرة الموز التي رميت في اتجاه المهاجم الغابوني لأرسنال بيار-إيميريك أوباميانغ خلال مباراة دربي شمال لندن ضد توتنهام الأحد في الدوري الإنكليزي لكرة القدم، وذلك بحسب ما كشف المتهم نفسه الثلثاء.


ووجهت الى مشجع توتنهام أفيروف بانتيلي، الجد البالغ من العمر 57 عاماً، تهمة رمي مقذوفات الى الملعب، بعد أن رأت الشرطة أن ما قام به لم يكن مخالفة بطابع عنصري.

وعلم بانتيلي الذي سيعترف بالتهمة الموجهة اليه عندما يمثل أمام المحكمة في 18 كانون الأول (ديسمبر)، أنه منع من حضور مباريات توتنهام مدى الحياة، بحسب ما كشف لصحيفة «ذي صن» البريطانية، موضحاً: «اتصلت بتوتنهام للاعتذار وقالوا لي إنهم سيتصلون بي لإيقافي مدى الحياة».

وأوقفت الشرطة بانتيلي بعد رميه قشرة موز على أرض ملعب استاد الإمارات التابع لنادي أرسنال تجاه مهاجم الأخير أوباميانغ أثناء احتفاله بتسجيل هدف في مرمى غريمه اللندني الذي خسر اللقاء 2-4.

وأوضحت وكالة «برس أسوسييشن» الإنكليزية أن الشرطة أوقفت سبعة أشخاص من بينهم مشجع قام برمي قشرة موز على المستطيل الأخير تجاه أوباميانغ الذي كان يحتفل أمام أنصار توتنهام بتسجيله الهدف الأول لفريقه من ركلة جزاء.

وقال متحدث باسم توتنهام إن «مثل هذا السلوك غير مقبول وسينال المشجع المعني به العقاب».