روحاني يجدّد تهديده بإغلاق هرمز إذا منعت أميركا تصدير نفط إيران

الرئيس الإيراني حسن روحاني (الوكالة الوطنية للإعلام)
طهران – أ ب، رويترز، أ ف ب |

جدّد الرئيس الإيراني حسن روحاني تهديده بإغلاق مضيق هرمز، إذا حاولت الولايات المتحدة منع بلاده من تصدير نفط.


في الوقت ذاته، أعلن قائد سلاح الجوّ الإيراني الجنرال عزيز نصير زاده أن بلاده تسعى الى زيادة مدى صواريخها، قائلاً: «أحد أهم برامجنا هو زيادة مدى الصواريخ والذخيرة. لا نرى أي قيود علينا في هذا المجال». وكان الجيش الإيراني ذكر أن صواريخه يبلغ مداها 2000 كيلومتر.

جاء ذلك قبل ساعات من جلسة عقدها مجلس الأمن أمس، بناءً على طلب من فرنسا وبريطانيا اللتين اتهمتا إيران باختبار صاروخ باليستي متوسّط المدى الأسبوع الماضي.

واعتبرت الولايات المتحدة أن هذه التجربة تنتهك قرار مجلس الأمن الرقم 2231 الذي صادق على الاتفاق النووي المُبرم عام 2015، وطالب طهران بوقف إطلاق صواريخ قادرة على حمل رؤوس نووية.

ووصفت فرنسا التجربة الصاروخية بأنها «استفزازية ومزعزعة للاستقرار» و«لا تمتثل» للقرار 2231، كما اعتبر وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت أنها «ذات طابع تهديدي ومناقض» لقرار مجلس الأمن، مشدداً على ضرورة وقفها.

أما براين هوك، المكلّف ملف إيران في الخارجية الأميركية، فتحدث عن «تهديد خطر ومتنامٍ»، داعياً الاتحاد الأوروبي الى «فرض عقوبات تستهدف البرنامج الصاروخي الإيراني». واعتبر أن حملة تنفذها إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب لفرض «أقصى ضغوط على إيران، ستكون أكثر فاعلية» إذا فرضت دول أخرى عقوبات على طهران، مشابهة لتلك الأميركية.

لكن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أكد أن الصواريخ التي تنتجها بلاده ليست مصمّمة لحمل رؤوس نووية.

وأعادت إدارة ترامب فرض عقوبات على طهران، تطاول قطاعَيها النفطي والمصرفي، بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي. وتسعى الولايات المتحدة الى وقف مبيعات إيران من النفط، لكنها منحت 8 دول إعفاءات موقتة في هذا الصدد.

وأفاد المصرف المركزي الإيراني بأن أسعار الأغذية ارتفعت 56 في المئة، على أساس سنوي في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي.

لكن روحاني قلّل من أهمية التداعيات الاقتصادية للعقوبات الأميركية، قائلاً: «لا تضخم مرتفعاً ولا نسبة بطالة عالية ستهددنا. يجب أن يتوقف الناس عن قول ذلك في الصحف». لكنه أقرّ بـ «مشكلات»، مستدركاً بمواجهتها في مشروع الموازنة الجديدة الذي سيُقدّم الى مجلس الشورى (البرلمان) في 16 الشهر الجاري. وأضاف أن الحكومة ستواصل دعم الأغذية الأساسية وسترفع أجور القطاع العام ومعاشات التقاعد بنسبة 20 في المئة.

وقال روحاني: «على أميركا أن تدرك أنها غير قادرة على منع تصدير النفط الإيراني. إذا حاولت ذلك، لن يُصدّر أي نفط من الخليج». وتابع: «أميركا هُزمت في مؤامراتها ضد إيران، إذ سعت إلى فصل خوزستان وفرض عقوبات وتحطيم هيبة بلادنا، لكنها فشلت في كل محاولاتها».

أما إسحق جهانكيري، نائب الرئيس الإيراني، فشكا من أن العقوبات الأميركية تؤذي الفئات الأضعف في بلاده، وزاد: «حين يقول (الأميركيون) إن هدفهم هو الحكومة الإيرانية وإنه لن تكون هناك ضغوط على المرضى والمسنّين والضعفاء في المجتمع، هذا كذب».