السلمي: جولة ولي العهد العربية والمشاركة في قمة العشرين عكستا المكانة الرفيعة والتقدير الكبير للمملكة

الدكتور مشعل بن فهم السلمي. (تويتر)
القاهرة - «الحياة» |

أكد رئيس البرلمان العربي الدكتور مشعل بن فهم السلمي أن الزيارات التي قام بها ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز لعددٍ من الدول العربية والمشاركة في قمة العشرين بالأرجنتين، جاءت انطلاقاً من حرص خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين على تعزيز وتمتين علاقات المملكة مع الدول العربية الشقيقة.


وقال في تصريح له أمس، إن جولة ولي العهد العربية تؤكد حرص المملكة العربية السعودية التام على رفع مستوى التضامن والتعاون والتقارب مع الدول العربية لأعلى مستوياته، وتعزيز العلاقات مع الأشقاء العرب رسمياً وشعبياً، من خلال شراكة عربية قوية وراسخة تخدم قضايا ومصالح الأمة العربية وتحافظ على أمنها الوطني، وتتصدى لكل من يُحاول المساس بسيادة دولها والعبث بأمن واستقرار مجتمعاتها.

وأوضح أن الجولة قدمت رؤية راجحة ونموذجاً عملياً لتحفيز التعاون العربي - العربي في المجالات كافة، وعكست مكانة ومنزلة المملكة الكبيرة والراسخة كونها تمثل إحدى الركائز الأساسية للأمن الوطني العربي والدفاع عن قضايا الأمة العربية وتحقيق الأمن والسلم في المنطقة والعالم، وحرصها على أمن وسلامة وسيادة الدول العربية وإدراكها المخاطر التي تهددها. وأشار إلى أن مشاركة ولي العهد بناءً على توجيه خادم الحرمين الشريفين في قمة مجموعة العشرين واللقاءات التي أجراها مع قادة العالم، جاءت تأكيداً للمكانة الكبيرة للمملكة على المستوى الدولي وتقديراً من العالم للدور الرائد لاقتصاد المملكة ضمن منظومة الاقتصاد الدولي، وعكست الدور المحوري للاقتصاد السعودي في استقرار ودعم الاقتصاد العالمي، وأن إعلان استضافة المملكة القمة 2020 يؤكد دور المملكة كقوة في السياسة والاقتصاد والتجارة العالمية.