واشنطن تُعيد «وجودها الديبلوماسي» في الصومال

سفارة الولايات المتحدة في الصومال (أ ف ب)
واشنطن - أ ف ب |

-أعادت الولايات المتّحدة «وجودها الديبلوماسي الدائم» في الصومال، بعد نحو 28 سنة على إغلاق سفارتها في مقديشو في كانون الثاني (يناير) 1991، كما أعلنت وزارة الخارجيّة الأميركيّة.


وقالت الناطقة باسم الخارجيّة الأميركيّة هيذر ناورت، في بيان: «هذا الحدث التاريخي يعكس التقدّم الذي أحرزه الصومال في السنوات الأخيرة، وهو خطوة أخرى في إضفاء الطابع الرسمي على العمل الديبلوماسي الأميركي في مقديشو منذ الاعتراف بالحكومة الفدراليّة الصومالية عام 2013».

وأضافت: «عودتنا تُظهر التزام الولايات المتحدة بالمزيد من تعزيز الاستقرار والديموقراطيّة والتنمية الاقتصاديّة في الصومال». والبعثة الديبلوماسيّة الأميركيّة إلى الصومال كانت مُلحقةً بالسفارة الأميركية في نيروبي بكينيا المجاورة. لكنّ الدبلوماسي دونالد ياماموتو تولّى للتوّ منصبه سفيرًا للولايات المتحدة لدى الصومال. ووذكرت ناورت إنّ «السفير دونالد ياماموتو وفريقه يتطلّعان إلى العمل بنحو وثيق مع الشعب والحكومة الفدراليّة الصومالية لتعزيز علاقاتنا القويّة».

وكانت السفارة أُغلِقت خلال الحرب الأهليّة في أوائل كانون الثاني «يناير» 1991 نتيجة العنف وانهيار الحكومة المركزيّة الصوماليّة.