اسرائيل تواصل التنقيب عن "انفاق" وجعجع يدعو لاجتماع حكومي طارئ

رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع (الوكالة الوطنية للإعلام)
بيروت - "الحياة" |

عملية "درع الشمال" التي اطلقها جيش الاحتلال الاسرائيلي في يومها الثالث على الحدود مع لبنان، استؤنفت صباح أمس بالتنقيب عما تزعم اسرائيل بأنها أنفاق ل​ـ "حزب الله​" تمتد حتى الاراضي الفلسطينية المحتلة. وأفيد عن تسجيل حركة لافتة ووجود شبه دائم ل​قوات "يونيفيل"​ و​الجيش اللبناني​ بمحاذاة الجدار العازل على طول المسافة الممتدة ما بين تلال ​العديسة​ و​بوابة فاطمة​، لا سيما عند نقطة ما يعرف بعبّارة ​كفركلا​ حيث تجري عملية التنقيب.


ونشر المتحدث بإسم الجيش الاسرائيلي افيخاي ادرعي عبر صفحته على ​مواقع التواصل الإجتماعي​ مقطعا مصورا يظهر مواقعا إدعى انها لـ ​"حزب الله​" في بلدة ​كفركلا​ وعلق على المقطع قائلا:" يا سكان لبنان هذه هي الحقيقة المخزنة. واحد من كل ثلاثة بيوت في ​الجنوب​ هو موقع لحزب الله وهذا ما يحدث في كفركلا وفِي معظم القرى الشيعية في ​جنوب لبنان​".

ورأى رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع أن "الوضع في الجنوب أصبح دقيقا، وفي هذه الحالة على الحكومة المستقيلة ان تجتمع فورا. وهناك اجتهاد واضح في هذا الخصوص صادر عن مجلس شورى الدولة في العام 1969"، داعياً "الحكومة المستقيلة ان تجتمع بشكل طارئ للتداول بما يجري في الجنوب والتأكيد على التزام لبنان بالقرار 1701".

وأضاف جعجع في حديث لموقع "القوات اللبنانية" الالكتروني أن "على الحكومة الاستناد إلى التقرير الفني المنتظر صدوره عن بعثة قوات "يونيفيل" التي كلفت أمس بالتحقيق بوجود أنفاق على الحدود اللبنانية من عدمه. فإذا خلص قرار اللجنة إلى عدم وجودها على الحكومة اللبنانية ان تقوم بحملة ديبلوماسية دولية خصوصا في أروقة مجلس الأمن لتوضيح ذلك. وإذا كان التقرير يشير إلى وجود أنفاق، فعلى الحكومة ان تطلب رسميا من "حزب الله" التوقف عن أي اعمال من شأنها ان تشكل خطرا على لبنان واللبنانيين، وإعادة تذكيره بان القرارات العسكرية والأمنية منوطة حصرا بالحكومة اللبنانية".