مورينيو: يجب أن نكون سعداء

يونايتد فشل في الفوز في آخر أربع مباريات. (رويترز)
مانشستر (إنكلترا) - رويترز |

على رغم فشل مانشستر يونايتد في الفوز في آخر أربع مباريات في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم بعد التعادل 2-2 مع أرسنال أظهر الفريق لمحات من الحياة باستاد أولد ترافورد سترضي جماهيره الغاضبة.


وأوضحت بعض الإحصاءات التي دقت جرس الخطر قبل التعادل مع ساوثامبتون السبت الماضي مدى تواضع فريق المدرب جوزيه مورينيو هذا الموسم إذ يحتل المركز 18 في عدد الانطلاقات السريعة خلال المباريات، لكن أمام أرسنال وعلى رغم استمرار الافتقار للكفاءة أظهر يونايتد بعض الحماس وتفوق في الانطلاقات السريعة بفارق 24 مرة على فريق المدرب أوناي إيمري، وفي أول 20 دقيقة عانى أرسنال للعثور على إيقاعه في ظل الضغط العالي ليونايتد، ثم كما حدث في أربع من آخر خمس مباريات في الدوري اهتزت شباك يونايتد أولا لتزداد مهمته صعوبة، لكن قبل أن تعبر الجماهير في أولد ترافورد عن غضبها أدرك يونايتد التعادل عبر أنطوني مارسيال.

وقال مورينيو وربما في إشارة إلى بول بوغبا لاعب وسط فرنسا الذي جلس على مقاعد البدلاء للمرة الثانية في ثلاث مباريات: «لا يوجد أي مكان للاعب لا يقدم كل ما لديه»، ورد لاعبو مورينيو على الفور بعد اهتزاز شباكهم للمرة الثانية إذ أدرك جيسي لينجارد التعادل بعد 13 ثانية من استئناف اللعب عقب هدف ألكسندر لاكازيت.

وقال مورينيو: «أنا سعيد للغاية (بوجود الرغبة). ربما نشعر بالغضب من النتيجة بسبب الأخطاء وفي بعض اللحظات كنا بحاجة إلى كفاءة أكبر. لكن يجب أن نكون سعداء بالروح».