إعصار ربع نهائي «كأس زايد للأندية الأبطال» لم يهدأ

أندية كبيرة ودعت مبكراً. (العربية)
الرياض - «الحياة» |

لم يكن أكثر المتفائلين يتوقع أن تحقق كأس زايد للأندية الأبطال، كل هذا القدر من النجاح على كل الأصعدة الفنية والجماهيرية والإعلامية ومن قبلها النجاح التنظيمي في كافة الملاعب، وهو ما يؤكد بعد نظر آل الشيخ رئيس الاتحاد العربي لكرة القدم، الذي راهن على نجاح هذه النسخة بعد أن وفر لها كل أسباب النجاح.


وحفلت المباريات الماضية المؤهلة إلى دور ربع النهائي بكل ألوان الإثارة والتشويق وكانت المفاجآت العنوان الأبرز لمعظم المواجهات، بعد أن أطاحت بنخبة من أبرز وأقوى الأندية العربية خاصة أن غالبية ضحايا دور الـ 16 كانوا مرشحين لمعانقة اللقب العربي الغالي، فودع الأهلي المصري بطل إفريقيا 8 مرات عندما تعادل مع الوصل الإماراتي، كما ودع فريق الزمالك بطل إفريقيا 5 مرات على يد فريق الاتحاد السكندري ليكرر «سيد البلد» نجاحاته في البطولة بعد أن أقصى فريق الترجي التونسي «حامل اللقب» من دور الـ 32.

وودع فريق الوداد المغربي «حامل لقب بطولة إفريقيا 2017» بعد أن تعادل مع فريق النجم الساحلي التونسي بلا أهداف في الدار البيضاء، قبل أن يخسر بهدف في سوسة، وغادر «العالمي» فريق النصر السعودي هو الآخر المشهد العربي، بعد أن خسر ذهاباً وإياباً أمام فريق مولودية الجزائر.

بينما كان طريق «الزعيم» فريق الهلال سالكاً، بفوزه على فريق النفط العراق برباعية نظيفة ذهاباً وبهدفين دون رد في الإياب الأخير في أربيل، فيما استثمر فريق الأهلي السعودي تقدمه بهدف على فريق وفاق سطيف الجزائري على ملعبه، وثم انتزع تعادلاً مستحقاً في لقاء الإياب.