ترامب يختار الناطقة باسم الخارجية لخلافة هايلي لدى الأمم المتحدة

دونالد ترامب. (أ ف ب)
واشنطن - أ ف ب، رويترز - |

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب تعيين وليام بار وزيراً للعدل، وهيذر نويرت مندوبة للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة.


وقال في إشارة إلى بار: «منذ البداية، وضعت اسمه على رأس اللائحة»، علماً انه يخلف جيف سيشنز الذي أقاله الرئيس الشهر الماضي، على خلفية ملف التحقيق في «تدخل» روسيا في انتخابات الرئاسة الاميركية عام 2016. وبار خبير قانوني جمهوري، كان وزيراً للعدل خلال عهد الرئيس جورج بوش الأب.

وأعلن ترامب تعيين نويرت مندوبة لدى الأمم المتحدة، خلفاً لنيكي هايلي التي أعلنت استقالتها في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي. وبرّر الرئيس قراره بأن نويرت «امرأة موهوبة جداً وذكية جداً».

وكانت نويرت (48 سنة) التي يتطلّب تعيينها مصادقة مجلس الشيوخ، مراسلة ومذيعة في شبكة «فوكس نيوز»، ولا تملك أي خبرات سابقة في السياسة أو صنع العملية السياسية. وباتت ناطقة باسم الخارجية في نيسان (أبريل) 2017، كما اختيرت قائمة بأعمال وكيل الوزارة للديبلوماسية والشؤون العامة، من آذار (مارس) حتى أكتوبر 2018.

وجدّد ترامب هجومه على روبرت مولر الذي يتولى التحقيق في «ملف روسيا»، مندداً بـ«تضارب مصالح» لديه. كذلك هاجم المدير السابق لمكتب التحقيقات الفيديرالي (أف بي آي) جيمس كومي، الذي أقاله عام 2017، ونائب وزير العدل رود روزنشتاين وفريق حملة منافسته الديموقراطية السابقة هيلاري كلينتون.

على صعيد آخر، أقرّ النائب الجمهوري عن كاليفورنيا ديفيد فالاداو بهزيمته امام خصمه الديموقراطي ترانس جون كوكس، في انتخابات التجديد النصفي للكونغرس. وبات الديموقراطيون يشغلون 235 مقعداً في مجلس النواب الأميركي، في مقابل 199 للجمهوريين، فيما لم يُبتّ بعد في مقعد واحد.

من جهة أخرى، أظهرت دراسة أعدّتها جامعة كورنيل أن لدى 45 في المئة من الأميركيين فرداً من العائلة، أمضى ليلة واحدة على الأقل في السجن. والسود معنيون بهذه الحالات أكثر من البيض (63 في المئة في مقابل 42)، كما تطاول الفقراء أكثر من الأغنياء وسكان الجنوب والغرب الأميركي أكثر من شمال شرقي البلاد.