مقتل 9 مدنيين في غارات للتحالف شرق سورية

غارة للتحالف على شرق سورية (أ ف ب)
بيروت - أ ف ب |

قتل 9 مدنيين بينهم 6 اطفال في شرق سورية في غارات للتحالف الدولي ضد تنظيم «داعش» الذي تقوده واشنطن، وفق المرصد السوري لحقوق الانسان.


وبدأ التحالف وقوات سورية الديموقراطية في 10 أيلول (سبتمبر) الماضي هجوماً لطرد الارهابيين من آخر معاقلهم في سورية شرق الفرات، وتحديداً في محافظة دير الزور.

وقال المرصد: «لا تزال عمليات القصف المدفعي والصاروخي مستمرة من قبل التحالف الدولي وقوات سورية الديموقراطية على مناطق سيطرة تنظيم داعش في هجين والجيب الخاضع لسيطرة الأخير، عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات»، لافتا الى أن القصف أسفر عن مقتل 9 مدنيين بينهم 6 اطفال إضافة الى ارهابيين اثنين». وحققت قوات سورية الديموقراطية في الأيام الأخيرة تقدماً داخل قرية هجين. وقال الناطق باسم التحالف شون راين لـ»فرانس برس» إن «الخسائر التي تكبدها مقاتلو تنظيم داعش كبيرة جداً»، مضيفاً أن «مقاتلين حاولوا الفرار نحو الحدود ومنها الى العراق» لكن القوات العراقية منعتهم. ويقدر التحالف عدد الارهابيين الذين لا يزالون على الاراضي السورية بألفين. وأفادت قوات سورية الديموقراطية بأن أكثر من ألف مدني تمكنوا من الفرار من المنطقة في الأيام الأخيرة، خصوصاً أنها تتعرض لقصف «بوتيرة غير مسبوقة» وفق المرصد السوري. ومنذ 10 أيلول الماضي، قتل 317 مدنياً بينهم 113 طفلاً في المنطقة، فضلاً عن 500 مقاتل في صفوف قوات سورية الديموقراطية و837 إرهابياً، وفق المرصد.

ويقول التحالف إن عملياته العسكرية في العراق وسورية منذ العام 2014 أسفرت عن مقتل أكثر من 1110 مدنيين «في شكل غير متعمد».