إسرائيل قد توسّع استهداف أنفاق «حزب الله» إلى لبنان

احد الأماكن التي اصرت اسرائيل على وجود آنفاق لحزب الله فيها (رويترز)
القدس - رويترز |

قال وزير المخابرات الإسرائيلي إسرائيل كاتس إن بلاده قد تتوسع في عملية استهداف أنفاق تابعة لـ»حزب الله» وتمدها إلى لبنان إذا اقتضى الأمر. وكان الجيش الإسرائيلي أعلن قبل أيام اكتشاف عدد من الممرات المحفورة عبر الحدود الإسرائيلية اللبنانية لاستخدامها في تنفيذ هجمات داخل إسرائيل. وأرسل الجيش حفارات ميكانيكية وقوات ومعدات مضادة للأنفاق إلى الحدود لإغلاقها.


لكن وسائل إعلام إسرائيلية نقلت عن مسؤول كبير لم تذكر اسمه قوله إن إسرائيل قد تمد نشاطها إلى داخل لبنان. وأكد وزير المخابرات الإسرائيلي هذا الأمر. وقال الوزير لإذاعة «102 إف إم» المحلية: «إذا رأينا أننا نحتاج للعمل على الجانب الآخر لكي نهدم الأنفاق فسوف نعمل على الجانب الآخر من الحدود». ولم يتبين نوع التحرك الذي قد تقدم عليه إسرائيل.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه اكتشف خلال العام الماضي ما لا يقل عن 15 نفقا من قطاع غزة إلى إسرائيل.

وأكدت قوات الأمم المتحدة المؤقتة لحفظ السلام في لبنان (يونيفل) وجود نفق بالقرب من الخط الأزرق الحدودي بين لبنان وإسرائيل. ووصفت الأمر بأنه «حدث خطير». وظل الموقف هادئاً على جانبي الحدود بعد إعلان إسرائيل اكتشاف النفق، لكن العملية الإسرائيلية سلطت الاهتمام على الحدود التي شهدت حرباً بين إسرائيل و»حزب الله» عام 2006.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان أخيراً إنه «يحمل المسؤولية للحكومة اللبنانية والقوات المسلحة اللبنانية وقوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان عن كل الأحداث التي قد تقع والتي تنطلق من لبنان».

وأضاف أن أحد قادته أطلع قائد اليونيفيل الميجر جنرال ستيفانو ديل كول على أحد الأنفاق وحث اليونيفل والجيش اللبناني على تطهير المنطقة من الأنفاق. وقالت يونيفل في بيانها إنها «منخرطة الآن مع الأطراف للقيام بإجراءات متابعة عاجلة». ونقل تلفزيون «المنار» التابع لـ»حزب الله» عن وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل قوله إنه طلب من مبعوثة بلاده لدى الأمم المتحدة تقديم شكوى بأن إسرائيل تشن ما وصفه بحملة دبلوماسية وسياسية ضد لبنان استعداداً للهجوم عليه. ولم تخض إسرائيل و»حزب الله» صراعاً كبيراً عبر الحدود منذ حربهما الماضية عام 2006، لكن إسرائيل نفذت عشرات الهجمات في سورية مستهدفة ما قالت إنها شحنات أسلحة متطورة كانت متجهة إلى «حزب الله» المدعوم من إيران.