مقتل «إرهابيَيْن» متورطين في اعتداء المنيا

عنصر من فرقة مداهمة مصرية (أ ف ب)
القاهرة - أ ف ب - |

قتل ارهابيان من المتورطين في الاعتداء على حافلة أقباط في المنيا جنوب مصر في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، والذي تبناه تنظيم «داعش»، وذلك بعد مداهمة أمنية، بحسب بيان لوزارة الداخلية المصرية أمس. وكانت الشرطة المصرية أعلنت مقتل 19 إرهابياً ضالعين في الاعتداء المذكور بعد يومين من وقوعه.


وقالت الداخلية في البيان «أسفر تتبع وملاحقة باقي العناصر المنفذة للحادث عن تحديد موقع تمركز مجموعة منهم بإحدى المناطق الجبلية بنطاق محافظة أسيوط». وأضافت «تمت مداهمة تلك المنطقة بالتنسيق مع القوات المسلحة وأسفر ذلك عن مقتل 2 من العناصر الإرهابية المنفذة للحادث والمكنيين أبو مصعب وأبو صهيب».

وفي 2 تشرين الثاني الماضي، شهدت محافظة المنيا اعتداء على حافلة تقل حجاجاً أقباطاً كانوا عائدين من زيارة لدير الأنبا صموئيل، ما أسفر عن سقوط 7 قتلى. وتبنّى تنظيم «داعش» الاعتداء وهو الأوّل الذي يستهدف الأقباط منذ نهاية كانون الأول (ديسمبر) 2017.

وفي أيار (مايو) 2017، تبنّى تنظيم «داعش» هجوماً على حافلة كانت تقلّ حجّاجاً أقباطاً على الطريق ذاتها التي شهدت اعتداء تشرين الثاني، كانوا متّجهين إلى الدير ذاته، ما أسفر عن 28 شخصاً.

وكان عام 2017 دامياً بالنسبة إلى الأقباط الذين يُمثّلون نحو 10 في المئة من سكّان مصر الذين يناهز عددهم 100 مليون نسمة، وقد تعرّضوا خلاله لاعتداءات أسفرت عن أكثر من 100 قتيل وعشرات الجرحى.