الأمن المصري يقتل مسلحين نفذا هجوماً على حافلة تقل مسيحيين

الشرطة المصرية (تويتر)
القاهرة - «الحياة» |

أعلنت سلطات الأمن المصرية قتل مسلحين اثنين نفذا هجوماً وقع الشهر الماضي على حافلة تقل مسيحيين في محافظة المنيا بجنوب مصر.


وأوضحت وزارة الداخلية في بيان صحافي أمس، أن الشرطة مدعومة بقوات من الجيش عثرت على المسلحين في محافظة أسيوط الواقعة جنوبي المنيا.

وقالت: «تمت مداهمة تلك المنطقة بالتنسيق مع القوات المسلحة، وأسفر ذلك عن مقتل 2 من العناصر الإرهابية المنفذة للحادث والمكنيين: أبومصعب وأبوصهيب»، مضيفة إنها عثرت بحوزتهما على «3 بنادق آلية وطبنجة وكمية من الطلقات».

وعثرت قوات الأمن أيضاً على إحدى المركبات التي استخدمت في الهجوم، الذي وقع في الثاني من تشرين الثاني (نوفمبر) وأسفر عن مقتل ما لا يقل عن سبعة مسيحيين كانوا في طريق عودتهم من تعميد أحد الأطفال في دير بوسط مصر.

وقالت الوزارة إنه تم العثور أيضاً على الهاتف المحمول لأحد ضحايا الهجوم ويدعى كمال يوسف شحاتة.

وبعد يوم واحد من الهجوم الذي وقع قرب دير الانبا صموئيل في المنيا قتلت قوات الأمن 19 مسلحاً يشتبه بتورطهم في الهجوم.

وأعلن تنظيم «داعش» حينها مسؤوليته عن الهجوم الذي وقع على وجه الدقة في المكان نفسه، الذي وقع فيه هجوم في أيار (مايو) عام 2017 وأسفر عن قتل 28 مسيحياً. وأعلن التنظيم مسؤوليته أيضا عن ذلك الهجوم.