لا تهديدات إسرائيلية للبنان بحجة الأنفاق

الجيش الإسرائيلي قال إنه اكتشف أنفاق حزب الله تتسلل إلى أراضيه من لبنان وشن عملية لتدميرها. (أ ف ب)
بيروت - "الحياة" |

قالت مصادر معنية بالاتصالات الجارية من قبل عدد من الديبلوماسيين والسفراء الغربيين المتابعين للتطورات على الجبهة الجنوبية في ضوء عملية "درع الشمال" الإسرائيلية بزعم الكشف عن أنفاق حفرها "حزب الله" من الأراضي اللبنانية إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة، "إن لبنان لم يتلقى أي إنذار أو تهديد بعدوان إسرائيلي في سياق التحرك الجاري لتدمير هذه الأنفاق".


وأوضحت المصادر لـ"الحياة" أن "الديبلوماسيين المعنيين لم ينقلوا كما في المرات السابقة تحذيرات بأن إسرائيل قد تقدم على عمل عسكري ضد لبنان، مثلما حصل حين نقل الجانب الفرنسي قبل أسابيع تهديدا بأن الجانب الإسرائيلي قد يقوم بتدمير مواقع ادعى أن فيها معامل أو مشاغل من أجل تطوير صواريخ يمتلكها "حزب الله" لتصبح أكثر دقة".

وذكرت المصادر لـ"الحياة" أن "الاتصالات الديبلوماسية مع لبنان ركزت على وجوب أن يتولى الجانب اللبناني معالجة مسألة الأنفاق من جهته، وأن الدول المهتمة بالحفاظ على الهدوء على الجبهة اللبنانية شددت على ضبط الأوضاع الحدودية".

وكانت قوات الاحتلال الاسرائيلي واصلت أمس عملية "درع الشمال" بحثا عن "أنفاق حزب الله". وافادت معلومات من المنطقة الحدودية وفق شهود عيان ان جيش الاحتلال بدا ورشة جديدة من الاشغال قبالة بلدة ميس الجبل، في منطقة تسمى "كروم الشراقة" التي زرع عند حدودها حساسات تراقب أي اهتزاز من باطن الارض. كما قامت الجرافات الاسرائيلية بازالة ساتر ترابي قديم شرق ميس الجبل، واستحداث عوائق طبيعية قرب الخط الازرق من الجانب الفلسطيني المحتل.

وفي سياق متصل، اعلنت الناطقة بإسم "يونيفل" ماليني يانسن ان "يونيفيل اطلعت على التقارير الإعلامية التي تحدثت عن خرق حفارة اسرائيلية للخط الازرق أمس، وتحققت بشكل مستقل من الخبر وتوصلت الى انه لم يكن هناك خرق". وقالت: "تواصل يونيفيل مراقبة الخط الأزرق، بالتنسيق الوثيق مع القوات المسلحة اللبنانية، وستبلغ عن اي خرق لقرار مجلس الامن الدولي 1701 وفقا لولايتها. ولا يزال الوضع يحافظ على هدوئه في منطقة عمليات "يونيفيل" جنوب نهر الليطاني".

الى ذلك افادت "الوكالة الوطنية للاعلام" الرسمية ان ‏جنود العدو الإسرائيلي أطلقوا النار في الهواء بعد انتشارهم قرب الخط الأزرق في منطقة "كروم الشراقة"، بسبب الضباب الكثيف بعد تفاجئهم بدورية روتينية لمخابرات الجيش اللبناني في الأراضي اللبنانية.

ولفت المتحدث باسم ​الجيش الاسرائيلي​ ​أفيخاي أدرعي​ إلى أنه "قوات جيش الدفاع العاملة في جنوب شمال الجدار الامني وفِي القطاع الشرقي على الحدود مع ​لبنان​ رصدت 3 أشخاص على ما يبدو عناصر "​حزب الله​" يحاولون الاقتراب لمناطق الأعمال التكنولوجية في الجيوب مستغلين ​الأحوال الجوية​ وأطلقت النار في اتجاههم وفقًا لتعليمات ​إطلاق النار​ حيث هربوا جميعهم". وأكد أن "الأعمال مستمرة كالمعتاد وجيش الدّفاع يحذّر من الاقتراب لمنطقة الجدار وأعماله لكشف واحباط الأنفاق الإرهابية ومن يحاول الاقتراب والتخريب على جهود جيش الدفاع يخاطر بنفسه".