أستراليا تطيح قطر لتصبح أكبر مصدّر للغاز

سنغافورة - رويترز |

أظهرت بيانات «رفينيتف» أمس أن أستراليا تجاوزت قطر لتصبح أكبر مصدّر للغاز الطبيعي المسال في العالم في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، وذلك للمرة الأولى.


وأظهرت البيانات أن أستراليا شحنت في نوفمبر 6.7936 مليون طن من الغاز الطبيعي المسال، في حين صدرت قطر 6.2025 مليون طن. وقفزت صادرات أستراليا من الغاز الطبيعي المسال نحو 15 في المئة مقارنة بالشهر السابق، بينما تراجعت صادرات قطر 3 في المئة لتهبط للمرة الأولى في مثل هذا الوقت من السنة منذ العام 2014.

يُذكر أن قطر أعلنت الأسبوع الماضي أنها ستنسحب من «منظمة الدول المصدرة للبترول» (أوبك) اعتباراً من كانون الثاني (يناير) 2019، وأبلغت قرارها إلى المنظمة. وقال وزير الطاقة القطري سعد الكعبي في مؤتمر صحافي إن بلاده ترى أن من المهم التركيز على السلعة الأولية التي تبيعها، في إشارة إلى الغاز الطبيعي، لكنه شدد على أن الدوحة «ستواصل الالتزام بكل التعهدات مثل أي دولة خارج أوبك».

وكانت تقارير دولية أكدت تغيير خريطة منتجي الغاز المسال في العالم خلال السنوات الأخيرة بتراجع الدول التي كانت تتصدرها قطر، بعد دخول العديد من الدول إلى السوق بقوة في ذلك المجال. وأشار تقرير لوكالة «إيكوفين» السويسرية للدراسات الاقتصادية إلى أن «السنوات الـ10 الأخيرة شهدت تطوراً نوعياً في الغاز الطبيعي المسال، تحديداً بين عامي 2006 و2016».

وأشارت الوكالة إلى أن خلال السنوات الخمس الأخيرة احتلت أفريقيا مكانة مهمة في تلك الطاقة، بداية من مصر حتى موزمبيق، مروراً بالسنغال وموريتانيا، ما سحب البساط من تحت أقدام قطر. ووفقاً لمحللين، فإن ارتفاعاً في كفاءة الغاز المسال في أفريقيا سيزيد إلى أكثر من 140 مليون طن حتى بداية عام 2020، بمعدل زيادة 44 في المئة بين عامي 2015 و2020. ولفتت الوكالة إلى 8 دول في أفريقيا، تهدف إلى تطوير صناعة تسييل الغاز للاستهلاك المحلي أو للتصدير، وهي ساحل العاج والكاميرون ومصر وغينيا الاستوائية وبوركينا فاسو وموزمبيق والسنغال وموريتانيا.