الفالح يبحث مع بيري أوضاع السوق .. والتوقيع على اتفاق «أوبك» في السعودية

وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي خالد الفالح (تويتر)
سنغافورة، دبي، الكويت - رويتر |

بحث وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي خالد الفالح أوضاع سوق النفط مع نظيره الأميركي ريك بيري في الظهران في السعودية. وأضاف في تغريدة على موقع «تويتر» أمس، أنهما ناقشا أيضاً «فرص التعاون في المجال التقني بين البلدين».


وأكد وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي أن اتفاق التعاون بين «أوبك» والمنتجين المستقلين سيوقّع خلال 3 أشهر في السعودية، وقال: «سننتظر ونرى لنتخذ قراراً بشأن تمديد اتفاق خفض الإنتاج بعد 6 أشهر»، مبيناً أن بلاده ستخفض إمدادات النفط 2.5 في المئة في كانون الثاني (يناير) مقارنة مع مستوى تشرين الأول (أكتوبر).

وقال المزروعي في أبوظبي أمس، إن خروج دولة قطر من منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) لن يؤثر على استمرار الإنتاج. وأضاف أن الإمارات لا تفهم قرار قطر بالخروج من المنظمة، التي قال وزير الدولة القطري لشؤون الطاقة الأسبوع الماضي إنه استراتيجية. وتضخ قطر 600 ألف برميل يومياً من النفط، مقارنة مع إنتاج سعودي يصل إلى 11 مليون برميل يومياً.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت أمس بعدما اتفقت «منظمة البلدان المصدرة للبترول» (أوبك) وبعض المنتجين المستقلين نهاية الأسبوع الماضي على خفض الإمدادات ابتداءً من يناير المقبل. وعلى رغم ذلك، فإن توقعات الأسعار العام المقبل تبقى ضعيفة في ظل حال من التباطؤ الاقتصادي.

من جهته، قال وزير النفط العراقي ثامر الغضبان إنه يتوقع توقف انخفاض أسعار النفط وارتفاعها بمرور الوقت، مضيفاً أنه لو لم تخفض «أوبك» الإنتاج لتراجعت أسعار النفط إلى ما بين 45 و50 دولاراً للبرميل بالنسبة لسلة «أوبك».