خادم الحرمين يرعى حفلة افتتاح مشروع تطوير حي الطريف التاريخي

الملك سلمان خلال حضوره حفلة افتتاح مشروع حي الطريف بحضور قادة دول الخليج. (واس)
الدرعية - «الحياة» |

رعى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أول من أمس (الأحد) حفلة افتتاح مشروع تطوير حي الطريف التاريخي، بحضور قادة ورؤساء وفود دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.


ويهدف المشروع إلى تطوير الحي التاريخي بإعماره وتحويله إلى مركزٍ ثقافي سياحي دولي، وفـقاً لخصائصه التاريخية والثقافية والعمرانية والبيئية في إطارٍ عصري، ووضعه في مصاف المدن التراثية العالمية.

وعبر أمير منطقة الرياض الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز في تصريح له بهذه المناسبة عن بالغ الشكر والامتنان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على تفضله برعاية حفلة افتتاح المشروع الذي يتزامن مع حلول الذكرى الرابعة للبيعة.

من جهته قال المستشار بالديوان الملكي عضو مجلس الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض أمين منطقة الرياض السابق المهندس إبراهيم السلطان: «إن افتتاح حي الطريف التاريخي وهو المشروع الحلم منذ 22 سنة فرحة كبيرة»، مقدما شكره وتقديره لولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز الذي أشرف وتابع انتهاء هذا المشروع المتعثر وذلك بناء على توجيه كريم من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لولي العهد بإنهاء المشروع خلال فترة 6 أشهر من تاريخه بعد تأخره لفترة طويلة بين العديد من الجهات.

كما استقبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في قصر اليمامة بالرياض أمس (الاثنين)، مديري الجامعات ووكلاء وزارة التعليم ومديري إدارات التعليم وكبار المختصين والمختصات في المجال التعليمي بالمملكة الذين قدموا للسلام عليه. وأشار خادم الحرمين الشريفين خلال الاستقبال إلى ما توليه الدولة من اهتمام كبير بالتعليم، ودور العلم في نهضة الأمم وتقدمها، متمنياً لهم جميعاً التوفيق والسداد. حضر الاستقبال رئيس هيئة تقويم التعليم والتدريب الأمير الدكتور فيصل بن عبدالله المشاري، ووزير التعليم الدكتور أحمد العيسى، ومحافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدكتور أحمد الفهيد.

إلى ذلك، تسلم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز رسالة من رئيس الجمهورية التونسية الباجي قايد السبسي.

وقام بتسليم الرسالة لخادم الحرمين الشريفين وزير الشؤون الخارجية مبعوث رئيس الجمهورية التونسية خميس الجهيناوي، خلال استقبال الملك له في مكتبه بقصر اليمامة في الرياض أمس (الاحد).

ونقل لخادم الحرمين الشريفين تحيات وتقدير رئيس الجمهورية التونسية، فيما أبدى الملك تحياته وتقديره لفخامته.

حضر الاستقبال، وزير الداخلية الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور مساعد العيبان، ووزير الخارجية عادل الجبير، ووزير الدولة لشؤون الدول الافريقية أحمد قطان، وسفير تونس لدى المملكة لطفي بن قايد.