أمير منطقة الرياض: مخرجات المركز الدولي لخدمة اللغة العربية ستكون لها بالغ الأثر

من فعاليات المركز الدولي للغة العربية.
الرياض ـ «الحياة» |

نوه أمير منطقة الرياض فيصل بن بندر بن عبد العزيز بالجهود التي يبذلها مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية. وأكد في كلمة له خلال استقبال أعضاء مجلس أمناء المركز في مكتبه أمس بقصر الحكم، أن مخرجاته «ستكون لها بالغ الأثر في المحافظة على لغتنا العربية وتعزيز حضورها، وتأكيد مكانتها على المستوى الوطني والإسلامي والعالمي، مستمدة ذلك من رؤية وطنية واضحة تحقق

تطلعات القيادة».

مشيراً إلى الرؤية الداعمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده لكل ما يؤصل الهوية العربية ولغتنا الأصيلة.


من جهته عبّر رئيس مجلس الأمناء الدكتور محمود إسماعيل صالح عن تقديره لأمير منطقة الرياض، نظير دعمه للمركز واستقباله للمجلس وأعضائه والتعرف على برامج المركز الاستراتيجية.

من جانبه أوضح الأمين العام للمركز الدكتور عبدالله الوشمي أن المركز نفذ برامج دولية متنوعة في المدة الماضية شملت الهند والبرازيل والصين وكوريا الجنوبية وباكستان وإندونيسيا والسنغال وموريشيوس وإسبانيا وفرنسا، «ويستعد لبرامج متنوعة في المدة المقبلة تتصل بالترجمة والتعريب وفق دعم مميز من بلادنا الغالية، وإشراف مباشر من وزير التعليم، كما تشرف بتوجيهات القيادة بتأسيس المجلس التنسيقي للمؤسسات المعنية باللغة العربية في البلاد غير العربية تحت مظلة المركز». وأضاف أن المركز يستعد لتنظيم العديد من البرامج والفعاليات في المدة المقبلة التي تدعم اللغة العربية وتعزز حضورها، وتؤكد الاهتمام المميز للسعودية في أصعدة متنوعة، «إذ ينشط الآن في التحضير لبرامج الاحتفاء باللغة العربية في يومها العالمي، وينفذ برامج تدريبية في دول متعددة، ويطلق إصدارات علمية تضاف للمكتبة العلمية العربية، ويجتهد في قيادة الحراك اللغوي في المملكة وخارجها وهو ما أكدت عليه رؤية المملكة 2030 في

مواضع عدة».‏