السعودية والإمارات تستخدمان عملة رقمية في عمليات التسوية

المصرف المركزي الامارات (تويتر)
الرياض - «الحياة» |

دبي (رويترز) - قال مبارك راشد المنصوري محافظ مصرف الإمارات المركزي أمس إن السعودية والإمارات بدأتا استخدام التكنولوجيا المالية في عمليات التسوية عبر الحدود، بما في ذلك عملة رقمية قامتا بالاشتراك في تطويرها لذلك الغرض.


وقال المنصوري، في مؤتمر للتكنولوجيا المالية في أبوظبي، إن البنك المركزي الإماراتي يعكف على خطة استراتيجية لتطوير التكنولوجيا المالية ستكون مدعومة بإطار عمل تشريعي وتنظيمي.

ومنذ أشهر، بدأت الإمارات والسعودية دراسة إمكانية استحداث أنظمة مدفوعات عبر العملات الرقمية، الآخذة في التوسع، لتكون مدعومة من البنكين المركزيين للبلدين، حيث اعتمد البلدان تطوير التعاون الاقتصادي والمالي المشترك بينهما ليصل إلى أنظمة المدفوعات المستقبلية.

وكان المنصوري ذكر في وقت سابق أن مصرف الإمارات المركزي ومؤسسة النقد العربي السعودية يعملان على إعداد الدراسة تتضمن استخدام تكنولوجيا «بلوك تشين»، في معاملات الدفع عبر الحدود بين البلدين، ويشمل إصدار عمله للتداول بين البلدين. وتختلف العملة التي يتحدث عنها المنصوري عن العملات الافترضية الحالية مثل «بيتكوين» أو «إيثيريوم»، بل هي عملة رقمية مدعومة من البنكين المركزيين. وأخذت أنظمة الدفع بين البلدان بالتطور، ليظهر مصطلح «بلوك تشين»، الذي سيكون منصة آمنة بين البلدان لاستخدامها في أنظمة الدفع المشتركة.

وزاد التعاون المشترك بين البلدين مع اتساع العلاقات التجارية، إذ ارتفع حجم التبادل التجاري بنسبة 317 في المئة خلال السنوات العشر الماضية.