إيطاليا ترضخ وتخفض العجز المستهدف في موازنتها

رئيس الحكومة الايطالية جوزيبي كونتي (آ ف ب)
بروكسيل - رويترز |

أعلن رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي أن بلاده خفضت العجز المستهدف في موازنة العام المقبل إلى 2.04 في المئة من الناتج المحلي، وتتوقع أن توافق المفوضية الأوروبية على موازنتها الجديدة المقترحة. وقال كونتي للصحافيين: «نحن قادرون على النزول بالعجز إلى 2.04 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي». وقدم كونتي هذا الاقتراح خلال لقائه في العاصمة البلجيكية بروكسيل رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر.


وأضاف: «في أول تقييماتها، خلُصت المفوضية إلى أن المقترح كاف» مشيراً إلى أنه يتوقع رداً «إيجابياً». وتوجه كونتي إلى بروكسيل في إطار مساع للحيلولة دون إجراءات انضباطية في شأن مسودة موازنة إيطاليا التي اقترحت في البداية عجزا نسبته 2.4 في المئة من الناتج المحلي ورفضتها المفوضية لأن العجز مرتفع جداً.

وقال كونتي: «أتاح لنا عمل تقني أن نحصل على هامش تفاوض لأننا استعدنا بعض الموارد المالية». وأضاف: «سنستخدم هذه الموارد المالية الآن من أجل التفاوض مع المفوضية». وكانت ناطقة باسم المفوضية الأوروبية أكدت بعد هذا الاجتماع أن «تقدماً جيداً» تم احرازه، من دون أن تخوض في تفاصيل إضافية. وأضافت أن «المفوضية الأوروبية ستجري الآن تقييماً للاقتراحات التي تلقتها، وستتواصل الأعمال في الأيام المقبلة». وكانت بروكسيل رفضت في 23 تشرين الأول (اكتوبر) الماضي مشروع الموازنة الإيطالية، معتبرة أنه يتجاوز السقوف الأوروبية. وبعدما أظهر تصلباً، أبدى الائتلاف الايطالي الحاكم المؤلف من حزب الرابطة اليميني وحركة خمس نجوم المناهضة للنظام، استعداده لإجراء مباحثات مع بروكسيل بعد اجتماع أول في 24 تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي بين كونتي ويونكر.