تقلّص الإنتاج الغذائي لكوريا الشمالية

انخفاض الإنتاج الغذائي لكوريا الشمالية. (تويتر)
سيول - أ ف ب |

أفاد تقرير فصلي أعدّته منظمة الأغذية والزراعة (فاو) التابعة للأمم المتحدة، بأن الإنتاج الغذائي لكوريا الشمالية سجّل انخفاضاً هذا العام، ما سيُضطر السلطات لاستيراد هذه المواد العام المقبل.


ووَرَدَ في التقرير، وهو بعنوان «آفاق الحصاد والوضع الغذائي في كانون الأول (ديسمبر)»، أن الأرزّ والذرة هما النوعان الرئيسان من الحبوب المستهلكة في شبه الجزيرة، لكن محصول الأرزّ سيكون على الأرجح أقلّ من المعدل، بسبب عدم انتظام هطول الأمطار وحجم الريّ الضئيل. وأضاف أن الذرة أيضاً تضرّرت من الأحوال الجوية غير الملائمة.

وذكر التقرير أن على كوريا الشمالية أن تستورد نحو 641 ألف طن من الأغذية العام المقبل، في مقابل 458 ألفاً هذه السنة. وحصلت الدولة الستالينية على 66 ألف طن من المساعدات الغذائية هذه السنة، واشترت 390 ألف طن من الأسواق الخارجية. وتابع التقرير أن «غياب الأمن الغذائي يبقى مشكلة كبرى والأوضاع تفاقمت بمحاصيل أقلّ من معدلاتها عام 2018».

والإنتاج الغذائي ليس كافياً دائماً لتلبية حاجات كوريا الشمالية التي تنقصها أراض قابلة للزراعة وتجهيزاتها قديمة. وشهد البلد مجاعات في السنوات الأخيرة، أسفرت عن مئات الآلاف من الضحايا منتصف تسعينات القرن العشرين.

وذكرت «فاو» أن 10,3 مليون شخص يحتاجون مساعدة غذائية، علماً ان كوريا الشمالية يقطنها 25 مليون فرد. وكان مدير المنطمة ديفيد بيسلي أعلن في أيار (مايو) الماضي أن مواطني البلد يعانون من نقص التغذية، ولكن ليس بمستوى المجاعات التي شهدها في التسعينات.