الأمطار تغرق محافظات في جازان وبلديات و«الدفاع المدني» تعلن الاستنفار

جازان – «الحياة» |

كثفت فرق بلدية محافظة فيفاء ومعداتها نشاطها خلال الـ24 الساعة الماضية، بعد الأمطار الغزيرة التي شهدتها المحافظة. وتابعت فرقة العمليات البلاغات الواردة للاتخاذ اللازم وتوجيه المعدات إلى مواقعها، وقامت البلدية بمعداتها ومعدات شركة النظافة بفتح الطرق وتنظيف الشوارع من الأتربة والأحجار المتساقطة التي جرفتها سيول الأمطار ونزح تجمعات المياه ومتابعة أعطال الإنارة.


وأكد رئيس البلدية الدكتور سالم منيف جاهزية البلدية لأي طارئ إذ تعمل على مدار الساعة عبر فريق طوارئ وغرفة عمليات التي تقوم باستقبال البلاغات والتعامل مع أي بلاغ في وقت قياسي.

إلى ذلك، قام مدير إدارة الدفاع المدني في محافظة ضمد المقدم الشمراني أمس (الخميس)، بجولة تفقدية على مجاري الأودية والسيول في المحافظة والمراكز والقرى التابعة لها، بعد هطول الأمطار العزيزة التي شهدتها المحافظة خلال اليومين الماضيين .

وشملت الجولة مجاري الأودية في قريتي أبو القعايد والعدايا، ومواقع تجمع المياه في قرى الساحل. أكد الشمراني أنتم اتخاذ أفضل التدابير اللازمة الكفيلة بسلامة المواطن والمقيم، مشدداً على عدم عبور الأودية اثناء جريانها.

وكان نائب أمير منطقة جازان محمد بن عبدالعزيز بن محمد بن عبدالعزيز، تابع آثار وتداعيات الحال المدارية التي تشهدها المنطقة حالياً، وما واكبها من هطول أمطار غزيرة على مدينة جيزان، وعدد من المحافظات والمراكز والقرى التابعة للمنطقة، صاحبها جريان السيول في بعض أودية المنطقة وارتفاع مستوى الأمواج في البحر الأحمر، واطمأن على أوضاع المواطنين والمقيمين في تلك المواقع.

وأوضح المتحدث باسم إمارة المنطقة علي زعلة، أن توجيهات أمير المنطقة ونائبه المبلغة لمحافظي المحافظات وأمين المنطقة ومديري الدفاع المدني وفرع وزارة النقل والمديرية العامة للشؤون الصحية والهلال الأحمر وشركة الكهرباء والأجهزة الأمنية والخدمية المعنية، تقضي بضرورة الوجود الميداني لرصد وتقييم الموقف على الطبيعة وتوفير الكوادر البشرية والآليات والمعدات المناسبة للتعامل مع أي طارئ، واتخاذ الإجراءات والاحتياطات الاحترازية حفاظاً على الأرواح والممتلكات والرفع بأي مستجدات أولاً بأول.

وأشار زعلة إلى أن إمارة المنطقة تتلقى بصفة دورية التقارير الفنية حول التوقعات المناخية الواردة من الهيئة العامة الأرصاد وحماية البيئة وتقوم بتمريرها للجهات المختصة لتوخي الحيطة والحذر ورفع درجة الاستعداد في مثل هذه الظروف.

وكانت الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة توقعتتكوّن السحب الرعدية الممطرة تصحب برياح نشطة على مرتفعات جازان، وعسير، والباحة، والطائف والسواحل الجنوبية للبحر الأحمر وكذلك على مناطق المدينة المنورة، والقصيم، وحائل وحفر الباطن والأجزاء الشمالية من الخرخير. في حين تنشط الرياح السطحية المثيرة للأتربة والغبار والتي تحد من مدى الرؤية الأفقية خلال النهار على منطقة نجران والأجزاء الغربية والجنوبية من الرياض كذلك على الأجزاء الشرقية للمرتفعات الغربية والجنوبية الغربية، ولا يستبعد تكون الضباب خلال الليل والصباح الباكر على المرتفعات الجنوبية الغربية والغربية وشمال وشرق وأجزاء من وسط المملكة.

وقالت الهيئة إن حركة الرياح السطحية على البحر الأحمر شمالية إلى شمالية غربية بسرعة تراوح بين 15 إلى 38 كيلومتراً في الساعة على الجزء الشمالي والأوسط وجنوبية إلى جنوبية غربية على الجزء الجنوبي، وارتفاع الموج من متر إلى مترين، وحال البحر متوسط الموج إلى مائج، بينما تكون حركة الرياح السطحية على الخليج العربي شمالية إلى شمالية شرقية بسرعة تراوح بين 15 إلى 35 كيلومتراً في الساعة، وارتفاع الموج من متر إلى متر ونصف المتر، وحال البحر متوسط الموج.